فضت الشرطة الفلسطينية التابعة لحركة حماس في قطاع غزة الاربعاء تظاهرة نظمها تجمع شبابي في مدينة غزة واعتقلت عددا منهم بينما ضربت اخرين، بحسب شهود عيان والمنظمين.

وجرت التظاهرة في حي الشجاعية المدمر شرق مدينة غزة.

وبحسب شهود العيان فان اكثر من 400 شاب وشابة تجمعوا وسط الحي ورددوا هتافات تدعو الى انهاء الانقسام واعادة اعمار قطاع غزة المدمر بعد الحرب الاسرائيلية الصيف الماضي.

واندلعت مواجهات بين افراد من الشرطة الذين كانوا يرتدون لباسا مدنيا والمتظاهرين بينما اعتقلت الشرطة سبعة شبان على الاقل.

واكد احد المنظمين ان عناصر الامن الداخلي التابعة لحركة حماس “اعتدوا على عشرات من الشبان المشاركين في الحراك بالهراوات مما ادى الى وقوع اصابات في صفوف الشبان”.

ولم تؤكد الشرطة في غزة عدد المعتقلين بينما قالت نقابة الصحافيين ان من بينهم صحافي.

بينما اكد المتحدث باسم وزارة الداخلية في قطاع غزة اياد البزم على صفحته على موقع فيسبوك ان وزارته “قدمت كافة التسهيلات اللازمة لنجاح الفعالية حيث قدم القائمون عليها طلبا مسبقا للداخلية” مشيرا بان الفعالية سارت على ما يرام حتى انتهائها.

واضاف “عند انفضاض المشاركين انقسموا لعدة مجموعات وجرت مشادات فيما بينهم ما دفع الشرطة للتدخل خشية تطور الامر وحفاظا على حياة المشاركين والامن العام”.

وكان تجمع شبابي في غزة يطلق على نفسه اسم حراك 29 نيسان/ابريل اعلن عن اطلاق فعاليات وتظاهرات في قطاع غزة للضغط على صناع القرار السياسي في الضفة الغربية وقطاع غزة “لتغيير الواقع المرير” وانهاء الانقسام.