تم إبعاد شرطي إسرائيلي عن عمله الخميس بعد انتشار فيديو يظهر إعتداءه على سائق شاحنة عربي وأشخاص آخرين في حي وادي الجوز في القدس، من دون أي إستفزاز من جانب السائق كما يبدو .

مقطع الفيديو أثار إدانة من الشرطة الإسرائيلية والوزير المسؤول عنها، الذي وصف الحادثة بـ”الخطيرة وتستحق كل الإدانة”.

وأظهر الفيديو للحادث الشرطي من وحدة الإستطلاع “يسام”، وهي وحدة نخبة تابعة للشرطة، يخوض جدالا حادا مع السائق. تبادل الكلمات تحول بسرعة إلى إعتداء عنيف عندما قام الشرطي بضرب السائق على رأسه قبل أن يوجه له لكمات وضربات متكررة.

بعد ذلك يظهر في الفيديو عدد من العمال العرب وهم يقتربون من الرجلين في محاولة لتهدئة الموقف، فيصرخ عليهم الشرطي “انصرفوا من هنا، جميعكم”، ويقوم بدفع أحدهم بعنف. في نهاية الفيديو يقوم الشرطي بركل السائق مرة أخرى.

خلال الفيديو الذي مدته دقيقة ونصف، يمكن سماع الشرطي وهو يشتم بصوت عال بينما يحاول السائق الدفاع عن نفسه.

الشرطة نشرت بيان قالت فيه إن سلوك الشرطي “خطير وشاذ”.

وجاء في بيان الشرطة “مع تلقينا الشريط الذي يظهر الإعتداء تم إخراج الشرطي إلى عطلة قسرية بشكل فوري وسيتم استدعاؤه للاستماع وفحص إمكانية مواصلته في خدمته في سلك الشرطة”.

وسرعان ما أثار الفيديو عاصفة، حيث ندد عدد من أعضاء الكنيست بتصرف الشرطي.

وزير الأمن العام غلعاد إردان قال إن سلوك الشرطي “خطير للغاية ويستحق الإدانة”.

وقال الوزير في تغريدة على حسابه في تويتر إن “هذا السلوك يضر بالشرطة ككل، ومن الجيد أنه تم إبعاد الشرطي عن عمله”، معربا عن أمله بأن تقوم وحدة التحقيق مع أفراد الشرطة التابعة لوزارة العدل بالتعامل مع القضية “إلى أقصى حد حد ممكن بموجب القانون”.

وقال الوزير إن الشرطة تصرفت بشكل صحيح عندما قامت بإبعاد الشرطي عن عمله بشكل فوري.

عضو الكنيست بتسلئيل سموتشريتش من حزب اليمين “البيت اليهودي” غرد، “يجب إدخال هذا الشرطي إلى السجن اليوم! (…) علينا القضاء على ويلات عنف الشرطة”.

ساهم في هذا التقرير طاقم تايمز أوف إسرائيل.