فشلت إيران يوم الثلاثاء في وضع قمر صناعي في المدار بعد إطلاقه في عملية حذرت الولايات المتحدة طهران بشأنها، حسب ما أعلن وزير الاتصالات محمد جواد آذري جهرمي للتلفزيون الرسمي.

وقال جهرمي إن “الصاروخ الناقل للقمر الصناعي ’بيام’ قطع بنجاح المرحلتين الأولى والثانية لكنه لم يتمكن من الوصول للمرحلة الثالثة، وبالتالي فإن الصاروخ  لم يستقر في المدار”.

وفي يوم الإثنين، أعلنت شركة صور فضائية اسرائيلية أن طهران تجري تجهيزات أخيرة قبل اطلاق قمر صناعي للفضاء من قاعدة الإمام خوميني لإطلاق المركبات الفضائية في شمال إيران، مشيرة الى أدلة صورية من المنطقة.

وفي وقت سابق من الشهر، اعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني أن إيران سوف تطلق قمرين صناعيين الى الفضاء “بواسطة صواريخ محلية الصنع” خلال اسبوعين.

وتخشى اسرائيل والولايات المتحدة ودول أخرى من استخدام إيران لبرنامجها الفضائي لتطوير برنامجها للصواريخ البالستية.

وبحسب شركة تحليل الصور الفضائية الإسرائيلية، ImageSat International، يبدو أن ذلك وشيكا، نظرا لوصول عدد كبير من العناصر الى قاعدة الإمام خوميني في الأيام الأخيرة، وتجهيز موقع الاطلاق للاستخدام.

“تظهر الصور الفضائية أن عملية التجهيز للإطلاق في مراحلها الأخيرة”، قالت الشركة.

صورة نشرتها شركة اسرائيلية في 14 يناير 2019، تظهر تجهيزات إيران على ما يبدو لإطلاق قمر صناعي من قاعدة الامام خوميني في شمال إيران (ImageSat International)

وتظهر الصور التي وفرتها الشركة شاحنات ومركبات خاصة حول قاعدة اطلاق المركبات الفضائية.

“نقدر أن الصاروخ الذي سوف يحمل القمر الصناعي متواجدا في موقع بناء، وانه يتم فحصه وفحص قاعدة الاطلاق”، قالت الشركة.

ولم توفر الشركة أي معلومات حول القمر الصناعي الثاني الذي قالت إيران انها تخطط اطلاقه في المستقبل القريب.

صورة نشرتها شركة اسرائيلية في 14 يناير 2019، تظهر تجهيزات إيران على ما يبدو لإطلاق قمر صناعي من قاعدة الامام خوميني في شمال إيران (ImageSat International)

وعادة تعرض إيران انجازاتها في برنامجها الفضائي في شهر فبراير، خلال ذكرى ثورة 1979. وسيتم هذا العام احياء الذكرى الأربعين للثورة الإسلامية، التي شهدت استبدال حكم الشاه محمد رضا بهلوي بالجمهورية الإسلامية التي يشرف عليها رجال دين شيعيين.

وفي الماضي، ارسلت إيران اقمار صناعية قصيرة الاجل للفضاء في العقد الأخير، واطلقت عام 2013 قردا للفضاء. وتخشى الولايات المتحدة وحلفائها من استخدام تقنيات اطلاق الاقمار الصناعية لتطوير صواريخ طويلة المدى.

وفي الاسبوع الماضي، قالت إيران ان ثلاثة اقمار البلاد الصناعية الجديدة مرت بالفحوصات الاخيرة.

وفي وقت سابق من شهر يناير، قال وزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو ان مخططات إيران لإطلاق اقمار صناعية للفضاء تثبت مخالفة البلاد لقرار مجلس الامن الدولي الذي ينادي إيران لتجنب اي نشاط متعلق بالصواريخ البالستية التي يمكنها حمل اسلحة نووية.

وتصر إيران ان نشاطاتها لا تخالف القرار.

صورة تدعي اظهار اطلاق صاروخ يحمل قمر صناعي في 27 يوليو 2017 (Official website of the Iranian Defense Ministry)

ويقوم بومبيو في الوقت الحالي بجولة في الشرق الاوسط للترويج لموقف البيت الابيض المتشدد حيال إيران، ولطمأنة حلفاء الولايات المتحدة العرب بأن ادارة ترامب لا تتخلى عن المنطقة.

وفي يوم الأربعاء، وصف المرشد الاعلى الإيراني، آية الله علي خامنئي، المسؤولون الامريكيون بـ”مغفلين من الدرجة الأولى”، في ملاحظات قاسية بشكل استثنائي تعكس التوترات الاوسع بين إيران والولايات المتحدة بعد سحب الرئيس الامريكي دونالد ترامب امريكا من الاتفاق النووي الذي وقع بين طهران والقوى العالمية الكبرى.