اعلن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الثلاثاء امام اليونيسكو ان بلاده ستمنح “حق لجوء” للاعمال الفنية المهددة من قبل تنظيم الدولة الاسلامية.

وصرح هولاند امام المؤتمر العام السبعين لليونيسكو ان “هناك حق لجوء للاشخاص … لكن تأمين الملاذ يصح ايضا للاعمال الفنية والتراث العالمي”، وتابع ان هذا الاجراء سيتم ضمن مشروع قانون حول حرية الابداع سيتم طرحه على البرلمان الفرنسي.

وتابع “ان تنظيم داعش الارهابي يعطي تراخيص بالتنقيب ويفرض ضرائب على الممتلكات يستخدمها لاحقا في السوق السوداء”.

واضاف هولاند ان فرنسا قررت “فرض رقابة في الجمارك على استيراد قطع اثرية وستتنبنى ضمن قانونها قرارات مجلس الامن الدولي التي تحظر نقل واستيراد وتجارة ارث ثقافي منقول تم اخراجه بشكل قانوني من بعض الدول”.

وكانت المديرة العامة لمنظمة الامم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونيسكو) حذرت الاربعاء من ان تنظيم الدولة الاسلامية يقوم بعمليات نهب واسعة النطاق للاثار في سوريا، مشددة على ضرورة وقف هذه العمليات لان القطع الاثرية المسروقة تباع لتمويل الجهاديين.

وخلال اربع سنوات من الحرب، وفيما يسيطر تنظيم الدولة الاسلامية على مساحات واسعة من البلاد، تقول جمعية حماية الاثار السورية ان اكثر من 900 قطعة وموقع اثري نهبوا، او تضرروا او دمروا.