قال الرئيس الفرنسي فرانسوا اولاند يوم الخميس بأن لفرنسا دور في إعادة إحياء مفاوضات السلام الإسرائيلية-فلسطينية، وأنه يسعى لتنظيم مؤتمر دولي لهذا الغرض.

“على فرنسا المبادرة لإيجاد حل دبلوماسي للنزاع الإسرائيلي-فلسطيني المستمر منذ عقود”، قال الرئيس الفرنسي في مقابلة مشتركة لقناة فرانس 24، تيفي 5 موند، وآر إف آي.

وأشار اولاند إلى أن وزير الخارجة لوران فابيوس سوف يعلن عن هذا يوم الجمعة خلال النقاش البرلماني حول التصويت بالإعتراف بدولة فلسطين يوم الثلاثاء.

اولاند لم يذكر تاريخ محدد لهذا المؤتمر أو قائمة المشاركين.

قال الرئيس الفرنسي بأنه يجب إيجاد حل مبني على أساس الدولتين، دولة فلسطينية مجاورة لدولة إسرائيلية مع ضمانات أمنية.

التصويت الفرنسي يلي بريطانيا، إسبانيا وإيرلاندا، حيث قرر المسرعون الإعتراف بدولة فلسطين، ولكن بصورة رمزية فقط.

في 30 أكتوبر، الحكومة السويدية كانت أول دولة أوروبية في الإتحاد الإوروبي التي تعترف بدولة فلسطين بشكل رسمي.

في يوم الأربعاء، برلمان الإتحاد الأوروبي ناقش قرار الإعتراف وسوف يصوت حول هذا في شهر ديسمبر.

خلال النقاش، بدا أن أعضاء البرلمان الأوروبي منشقين. أحد المشرعين قال أن إسرائيل هي “دولة قاتلي أطفال وسارقي أراضي”، بينما آخر شبه الدولة الفلسطينية بتنظيم الدولة الإسلامية.

المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين بدأت من جديد في يوليو 2013 بمبادرة أمريكية، ولكنها إنهارت في شهر ابريل، بالإضافة إلى تصعيد ضخم في التوترات والعنف في الأسابيع الأخيرة.

هنالك قلق دولي حول موجة العنف من قبل الفلسطينيين في إسرائيل، بالإضافة إلى المظاهرات في القدس الشرقية، والجمود في المفاوضات الذي أدى إلى القلق من حرب أخرى بعد الحرب مع حماس خلال الصيف.