تم اجلاء 25 أسرة على متن قوارب من منازلها التي غمرتها مياه الفيضانات في وسط اسرائيل مع هطول أمطار غزيرة يوم الجمعة.

لم ترد أي تقارير عن وقوع إصابات في أحيعيزر بالقرب من اللد أثناء اجلاء سكانها.

في وقت سابق من اليوم، قتل عامل فلسطيني شمال مدينة القدس بعد انهيار جدار خرساني عليه وسط ظروف جوية عاصفة. وتم انتشال جثمان العامل من تحت الأنقاض من قبل فرق الطوارئ في منطقة عطروت الصناعية.

استمرت العواصف الرعدية في إسرائيل يوم الجمعة، حيث إجتاحت البلاد موجة باردة من المتوقع أن تستمر حتى يوم السبت.

تسير سيارة عبر الفيضانات عقب الأمطار الغزيرة التي ستستمر على مستوى البلاد اليوم بالقرب من كفر خاباد بوسط إسرائيل، 7 ديسمبر، 2018. (Yehuda Haim/FLASH90)

وتم تسجيل أول تساقط للثلوج في الموسم في جبل الشيخ صباح الجمعة.

تسببت الأمطار الغزيرة بإغلاق بعض الطرق، بما في ذلك أجزاء من الطريق السريع أيالون في تل أبيب لما يقارب خمس ساعات.

كما أغرقت الأمطار محطة شرطة في رحوفوت يوم الجمعة، وفقا لموقع “واينت” الإخباري. وشهدت المدينة الوسطى سقوط 175 ملليمتر من الأمطار في اليومين الماضيين – وهي الكمية الأكبر خلال 15 عاما، وفقا للقناة العاشرة.

وجاءت الفيضانات بعد يوم واحد من إجلاء روضة أطفال في رحوفوت بواسطة القوارب. على الرغم من المشاهد الدرامية لعمال الإنقاذ الذين يتنقلون داخل المنطقة وخارجها في قوارب مطاطية، لم يصب أحد في عملية إجلاء أطفال الروضة في الشارع الغارق بالمياه. تم نقل ما لا يقل عن 50 طفلا وشخصين بالغين من المنطقة.

يوم الخميس أيضا، توقفت الحركة في أحد تقاطعات تل أبيب الرئيسية، في مفترق عزريئيلي بالتحديد، عندما تسببت الأمطار في تعطيل نظام الإشارات المرورية.

في جميع أنحاء السهل الساحلي، حصّلت العاصفة كميات مياه أكثر من أي عاصفة أخرى منذ شهر يناير.

وأصدرت الشرطة يوم الخميس نداءا للسائقين للاهتمام بشكل خاص بالقيادة ببطء على الطرقات، وتوقع حدوث فيضانات حتى على الطرق السريعة العالية بين المدن.

كما حذرت السلطات المتنزهين الذين يبحثون عن الإثارة في ممارسة “مطاردة” الفيضانات من مجاري الأنهار في الجنوب، التي تشهد فيضانات مفاجئة مع هطول أمطار من أماكن أخرى في المنطقة بواسطة أودية شديدة الانحدار تمتد إلى نهر الأردن والبحر الميت. يمكن أن تأتي الفيضانات بشكل غير متوقع وأحيانا ما تكون قاتلة للمتنزهين والحياة البرية في مسارها.