الحكومة الإسرائيلية تفحص اطلاق اجراءات جنائية ضد الحاخام الرئيسي الشرقي بعد أن شبه السود بالقرود خلال خطبته الاسبوعية الاسبوع الماضي.

وقال مسؤول في وزارة العدل يوم الخميس ان الوزارة تواصلت مع السلطات المعنية لمراجعة ملاحظات الحاخام الرئيسي يتسحاك يوسف وفحص إن كانت بمثابة تحريض.

وقالت افكا زانا، مديرة وحدة مكافحة العنصرية في وزارة العدي، ان تصريح يوسف “خطير جدا” ويمكن “أن يبرر اجراءات عديدة – ادارية، تأديبية او حتى جنائية – ضد الحاخام، إن يتضح انها بمثابة تحريض للعنصرية”، بحسب موقع واينت.

وقالت وحدة مكافحة العنصرية، بحسب “واينت”، أنها “تفحص عدة اجراءات بخصوص المسألة، ولقد طلبت من السلطات المعنية مراجعة الملاحظات، كي يتم فحصها بعمق واتخاذ الخطوات الملائمة”.

“الوحدة سوف تتابع التطورات وسوف تتخذ جميع الاجراءات اللازمة لمنع تكرير ملاحظات عنصرية كهذه في المستقبل من قبل مسؤولين وموظفين حكوميين”، قالت الوحدة.

وفي فيديو نشره موقع واينت، كان يخاطب يوسف الجوانب القانونية اليهودية للبركة على اشجار الفاكهة المزهرة، خلال شهر نيسان العبري، وخاصة، إن كان يجب مباركة شجرة واحدة او شجرتين على الاقل.

وفي هذا السياق، تباحث بركة اخرى مذكورة في القسم ذاته من التلمود، الذي يتلى عند رؤية “مخلوق غريب”. وينص التلمود على تلاوة البركة عند رؤية “شخص اسود، او شخص احمر جدا او ابيض جدا”.

وشرح يوسف ان التلمود لا يتطرق الى الافريقيين الامريكيين، بل شخص اسود مولود لوالدين بيض. وعند تطرقه الى الافريقيين الامريكيين، استخدم كلمة “كوشي”، وهي الكلمة التي يستخدمها التلمود، ولكنها كلمة مهينة في اللغة العبرية الحديثة. وبعدها شبه الشخص الاسود بالقدر.

“لا يمكن مباركة كل ’كوشي’ تراه – في امريكا ترى واحدا كل خمس دقائق، لذا تبارك فقط شخص واحد مع والد ووالدة بيض”، قال الحاخام الرئيسي. “وكيف تعلم؟ لنفترض انك تعلم! اذا كان طفلهم قرد، طفل كهذا، تلي البركة عليه”.

وردا على ذلك، قال مكتب الحاخام انه مجرد يشير الى التلمود، الذي ينص على تلاوة البركة ذاتها عند رؤية فيل او قرد.

ودانت منظمة “انتي ديفاميشنم ليغ” ملاحظات يوسف يوم الثلاثاء، ووصفت ملاحظاته ب”غير مقبولة تماما”.

ويوسف معروف بخطبه الجدلية.

وفي خطبة قدمها في شهر مايو الماضي، بدا انه يقول خلال خطبته الاسبوعية ان النساء العلمانيات يتصرفن كالحيوانات، لانهن غير محتشمات في لبسهن.

وفي مارس 2016، اجبر يوسف على سحب ملاحظة بأنه لا يجب لغير اليهود السكن في اسرائيل، وقال انها مسألة “نظرية”.

وقال أنه يمكن لغير اليهود العيش في اسرائيل فقط في حال اتباعهم 7 القوانين النوحية، التي تحظر الوثنية، تجديف الله، القتل، العلاقات الجنسية المحظورة، السرقة، وأكل اطراف حيوان حي، والتي تنص على اقامة نظام قضائي.

وقال يوسف ان غير اليهود متواجدين في اسرائيل فقط من اجل خدمة اليهود.

ويوجد في اسرائيل حاخامان رئيسيان. يوسف يمثل اليهود الذين اصلهم من شبه الجزيرة الإيبيرية، شمال افريقيا، والشرق الاوسط، ودافيد لاو يمثل اليهود الاشكناز، الذين اصلهم من الاراضي الاوروبية من الامبراطورية الرومانية.