اعلنت السلطات في قطاع غزة الاثنين فتح معبر رفح الحدودي الإثنين استثنائيا لمدة أربعة أيام بالتنسيق مع السلطات المصرية ليتسنى لمئات الفلسطينيين العالقين في مصر العودة الى غزة، على ان تنقلهم وزارة الصحة بعدها لمراكز حجر صحي خشية تفشي فيروس كورونا.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية التي تديرها حركة حماس إياد البزم لوكالة فرانس برس إن الوزارة “وزعت دخول العالقين على المعبر من الإثنين إلى الخميس”.

واضاف انها “حددت عدد الداخلين يوميا بناء على تصنيفات خاصة، واعطت حق الأولوية لدخول المرضى وكبار السن”.

وأوضح البزم أن “كافة العائدين عبر المعبر سيخضعون للحجر الصحي الإلزامي لمدة 21 يوماً قابلة للزيادة بناء على تقديرات وزارة الصحة، وفق إجراءات الوقاية والسلامة التامة من تفشي فيروس كورونا”.

وكان عشرات من عناصر الشرطة برفقة عدد من الأطباء والممرضين، يرتدون ألبسة طبية وأقنعة واقية، داخل صالة الوصول في معبر رفح وينقلون العائدين إلى مراكز الحجر الصحي.

وقال الطبيب محمد أبو سلمية رئيس لجنة الطوارئ بقطاع غزة “سنستقبل الشباب العائدين من مصر في مراكز الحجر الصحي بالمدارس وكبار السن والعائلات بالفنادق أما المرضى فسينقلون إلى المستشفى التركي”.

وأشار أبو سلمية إلى أن عدد المصابين بفيروس كورونا في القطاع “13 حالة” موضحا أن “400 مواطن ممن عادوا مؤخرا لغزة لا يزالون قيد الحجر الصحي ولدينا موظف فرنسي يعمل في منظمة أطباء بلا حدود تم حجره في مركز بغزة”.

ومنذ شهر تفرض حماس إجراءات احترازية من بينها إغلاق الأسواق الشعبية والمطاعم والمقاهي والمساجد والمدارس والجامعات وتمنع التجمعات.

ويشكل معبر رفح الحدودي مع مصر المنفذ الوحيد لغزة إلى الخارج الذي لا تسيطر عليه اسرائيل.