تفوقت حركة فتح، الحزب الحاكم في السلطة الفلسطينية التي يرأسها محمود عباس، يوم الأربعاء على خصمها السياسي، حركة حماس، في إنتخابات طلابية جامعية للمرة الثانية هذا الشهر.

وفاز حزب “شبيبة فتح” ب19 مقعدا في الإنتخابات التي أجريت في جامعة بوليتكنيك في الخليل، في حين حصلت الكتلة الإسلامية التابعة لحماس على 11 مقعدا، بينما فازت مجموعة يسارية بمقعد واحد فقط.

في العام الماضي في البوليتكنيك، فازت فتح ب18 مقعدا، في حين حصلت حماس على 12. البوليتكنيك هي جامعة صغيرة، يرتادها 5,381 طالبا فقط، صوت منهم 3,014.

ويعتبر المحللون الإنتخابات الطلابية مقياسا للرأي العام الفلسطيني في غياب أي إنتخابات تشمل حماس منذ عام 2006.

في وقت سابق من هذا الشهر فازت حركة فتح بالإنتخابات الطلابية في جامعة النجاح في نابلس، وهي أكبر جامعة فلسطينية في الضفة الغربية.

في النجاح، فازت فتح ب41 مقعدا، وحصلت حماس على 34، بينما نجح عدد من مجموعات اليسار بالفوز ب 6 مقاعد.

الإنتصارات لحزب “شبيبة فتح” تشكل تحولا عن السنوات الأخيرة التي شهدت تفوقا للكتلة الإسلامية التابعة لحركة حماس في معظم الإنتخابات في الجامعات، وخاصة في جامعة بير زيت في رام الله، التي لم تُجرى الإنتخابات فيها لعام 2017 بعد.

المتحدث بإسم حركة فتح، أسامة القواسمي، قال إن نتائج الإنتخابات هي دليل على “الوعي الوطني لدى الطلاب، والإلتفاف حول حركة فتح يرجع إلى قيمها الوطنية والأخلاقية العالية”.

ودعا القواسمي حماس، التي بسطت سيطرتها على قطاع غزة قبل نحو 10 سنوات بعد صراع دام مع فتح، إلى السماح لإجراء إنتخابات طلابية في القطاع.

وقال القواسمي إنه لم يتم إجراء إنتخابات طلابية في غزة منذ إستيلاء حماس على السلطة فيها.