جي تي أيه – فتاة يهودية بين 20 متسابقة نهائية تأمل في تمثيل ألمانيا في مسابقة ملكة جمال الكون.

قالت تمار مورالي (21 سنة) أن المنظمين قالوا لها أنها أول يهودية تصل الى هذه المرحلة في مسابقة ملكة جمال المانيا.

“أرى ترشيحي ليس فقط إنجازا شخصيا، وإنما إنجازا لدولة إسرائيل وللشعب اليهودي في الشتات – أنه في ألمانيا بلد صاحب تاريخ معقد جدا فيما يتعلق بالشعب اليهودي، هناك اول متسابقة يهودية من أجل اللقب”، ذكرت لصحيفة “جيروساليم بوست” يوم الأربعاء.

وقالت مورالي، التي سارت مؤخرا على مسرح عرض أسبوع الموضة في فيينا، إن منظمي المسابقة وغيرهم من المتنافسين كانوا مهتمين بأصولها اليهودية وأن ردود الفعل كانت إيجابية.

“سألوني الكثير من الأسئلة حول خلفيتي اليهودية وكيف أعيش في ألمانيا كيهودية”، قالت.

ولدت مورالي في مدينة كارلسروهي الألمانية، لكنها نشأت في فيينا – النمسا، حيث كانت ناشطة في المجتمع اليهودي. في جيل 17 عاما، أمضت سنة في إسرائيل، وهي تدرس حاليا للحصول على درجة البكالوريوس في الإتصالات والأعمال هناك، في المركز متعدد التخصصات في هرتسليا.

قالت أنها “فخورة بأن تكون يهودية ألمانية”، وتريد من الناس أن يعرفوا أنه على الرغم من ماضي بلدها المظلم، فإن الطائفة اليهودية تزدهر هناك اليوم.

“إنهم لا يختبئون – فهم فخورون بأنهم نجوا وأنشأوا مثل هذا المجتمع المحلي الكبير. لقد حاول [النازيون] تدميرنا، وما زلنا هنا ولا يزال لدينا صوت، بل إننا نتعاون مع الألمان”، قالت مورالي.

وفي يوم الأحد سيصوت الألمان عبر الإنترنت لتحديد أي من المتنافسات العشرين سيتنافسن في نهائيات ملكة جمال المانيا.