ورد أن سائق الشاحنة الفلسطينية الذي قتل أربعة جنود اسرائيليين في هجوم دهس في القدس يوم الأحد، دُفع لتنفيذ الهجوم بسبب تعهد الرئيس الأمريكي المنتخب خلال حملته لنقل السفارة الأمريكية من تل ابيب الى القدس.

قال أقرباء فادي القنبر أنه دُفع لتنفيذ الهجوم بعد سماعه خطبة خلال نهاية الأسبوع تدين نقل السفارة.

“كان غاضبا جدا، وقال أن نقل السفارة سيؤدي الى الحرب”، قال ابن عم القنبر، وفقا لصحيفة “يسرائيل هايوم”.

وجاء اكثر هجوم دام منذ اكثر من عام خلال تصعيد للتوترات في القدس، حيث حذر الفلسطينيون من عواقب وخيمة في حال وفاء الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب بتعهده لنقل السفارة الى العاصمة الإسرائيلية.

وفي يوم الجمعة، قال قاضي قضاة فلسطين الشرعيين محمود الهباش أن نقل السفارة بمثابة “اعلان الحرب على كل المسلمين”، متعهدا أنه “لن يمر هذا مرور الكرام”.

“القدس المحتلة هي عاصمتنا الأبدية، هي عاصمة وجودنا وعاصمة دولتنا”، قال خلال خطبة حضرها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس. “الدين والعقائد والقيم والأخلاق والتاريخ لا يقبل التسويات. ولذلك القدس لا يمكن ان تكون خاضعة لأية تسوية أو مساومة”.

قوات الأمن وطواقم الإسعاف الإسرائيلية في موقع هجوم دهس وقع في القدس في 8 يناير، 2017 (Yonatan Sindel/Flash90)

قوات الأمن وطواقم الإسعاف الإسرائيلية في موقع هجوم دهس وقع في القدس في 8 يناير، 2017 (Yonatan Sindel/Flash90)

“لن نقبل بهذا، مهما كانت الظروف. ولن يمر هذا مرور الكرام”، قال الهباش.

وقد تحدث ترامب وطاقمه مرارا عن نيته نقل السفارة الى القدس، ما أثار ادانات واسعة من قبل مسؤولين فلسطينيين والحكومة الأردنية، وحتى تحذير من قبل وزير الخارجية المنتهية ولايته جون كيري.

ووفقا للإذاعة الإسرائيلية، مسألة نقل السفارة هي الموضوع الرئيسي في خطب الجمعة في انحاء الضفة الغربية، وأن السلطة الفلسطينية امرت المساجد التي تقع تحت سيطرتها بالتركيز على المسألة.

ومن غير الواضح أي مسجد حضره القنبار، من سكان جبل المكبر في القدس الشرقية، يوم الجمعة.

وقال اقرباء واصدقاء القنبر أن الرجل البالغ 28 عاما، والأب لأربعة اطفال، اعتنق الفكر السلفي المتطرف، ولكن لم يكن لديه علاقات واضحة مع حركات مسلحة فلسطينية.

ولم تتبنى أي مجموعة المسؤولية على الهجوم، ولكن قال نتنياهو خلال زيارة لساحة الهجوم أنه “وفقا لكل المؤشرات فإن الإرهابي هو من أنصار داعش”، بدون ذكر تفاصيل أخرى.

وأفادت تقارير اعلامية عبرية ان القنبر عبر عن دعمه للتنظيم الجهادي في منشرواته الأخيرة في الفيسبوك.

وصدم القنبر في هجوم الأحد شاحنته بمجموعة جنود اسرائيليين كانوا يخرجون من حافلة في منتزه هاس في حي ارمون هنتسيف، وهو موقع سياحي شعبي في القدس.

وقُتل اربعة جنود وأصيب 16 اخرين في الهجوم، اثنين منهم بإصابات بالغة.

وأسرع القنبر عندما صدم المجموعة، وبعد الإصطدام، عاد الى الخلف لدهسهم مرة أخرى.

وقُتل المعتدي برصاص جنود ومرشد سياحي. وتوفي متأثرا بجراحه في ساحة الهجوم.