اعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس السبت انه سيشارك في 30 ايلول/سبتمبر في حفل رفع العلم الفلسطيني في الامم المتحدة.

وحصلت فلسطين التي تتمتع بصفة مراقب في الامم المتحدة، قبل اسبوعين على حق رفع علمها امام مقر الامم المتحدة في نيويورك. ودعا الفلسطينيون مئات القادة الى المشاركة في هذا الاحتفال بحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وقال فابيوس “تعبيرا عن دعمنا الدائم لحل الدولتين، ساشارك الاربعاء في احتفال رفع علم فلسطين”. وذكر بان فرنسا صوتت لمصلحة قرار الجمعية العامة للامم المتحدة الذي سمح بهذه المبادرة التي اعتبرها الفلسطينيون خطوة جديدة نحو الاعتراف الدولي بدولتهم.

وكانت ثماني دول صوتت ضد القرار بينها الولايات المتحدة واسرائيل وكندا واستراليا، معتبرة انه اجراء رمزي لا يمكن ان يدفع السلام قدما. وامتنعت دول اوروبية عدة عن التصويت على النص بينها بريطانيا والمانيا.

وقال فابيوس ان فرنسا ستواصل جهودها من اجل “استئناف جدي لمفاوضات السلام” بين الفلسطينيين والاسرائيليين، اي بدعم من لجنة رباعية موسعة ونقاط محددة وجدول زمني.

واضاف الوزير الفرنسي “لا يمكن ان نسمح لانفسنا بان ينهار حل الدولتين (اي دولة فلسطينية ودولة اسرائيلية تعيشان جنبا الى جنب بسلام) امام اعيننا”. وتابع “يجب الا نجازف برؤية داعش (تنظيم الدولة الاسلامية) تستولي على القضية الفلسطينية”.

واكد فابيوس “نصر على انه لا يمكن للحكومة الاسرائيلية ان تواصل سياستها الاستيطانية”.

وينظم الامين العام للامم المتحدة بان كي مون في 30 ايلول/سبتمبر اجتماعا للجنة الرباعية حول الشرق الاوسط. وقد دعي الاردن ومصر والسعودية الى هذا الاجتماع الذي يعقد على هامش الجمعية العامة للامم المتحدة.

وتضم اللجنة الرباعية حول الشرق الاوسط الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الاوروبي والامم المتحدة. وقد شكلت في 2002 لتلعب دور الوسيط في عملية السلام الاسرائيلية الفلسطينية لكنها لم تنجح حتى الآن.