اعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الخميس انه سيتوجه قبل نهاية حزيران/يونيو الى مصر والاراضي الفلسطينية واسرائيل لعرض مقترحات فرنسية من اجل اعادة اطلاق مفاوضات السلام.

وصرح فابيوس لاذاعة فرانس انتر ان “فرنسا قدمت مقترحات وستواصل تقديم اخرى. وساتوجه قبل نهاية(حزيران/يونيو)الى مصر والاراضي الفلسطينية واسرائيل”.

وتابع “ساجري محادثات مع القادة هناك. نريد استئناف المفاوضات بين الجانبين لكن ضمن اطار متابعة دولية”.

وتسعى فرنسا الى ان يتم التصويت في الامم المتحدة على مشروع قرار ينص على استئناف المفاوضات بين الجانبين الاسرائيلي والفلسطيني المتوقفة بشكل تام منذ فشل وساطة اميركية في الربيع الماضي، وعلى تحديد جدول زمني لذلك.

وكان فابيوس اعلن في كلمة امام طلاب في باريس في 20 ايار/مايو ان مشروع القرار الذي لا يزال قيد البحث “من المفترض ان يحدد معايير والجدول الزمني للمفاوضات وتعبئة الاسرة الدولية من اجل مساعدة الجانبين على التوصل الى اتفاق”.

وتابع فابيوس لاذاعة فرانس انتر “نحن نؤيد حل الدولتين لانه يجب ضمان امن اسرائيل لكن في الوقت نفسه لا يمكن ضمان الامن والسلام دون عدل. ومن الواضح ان الفلسطينيين لا يتلقون معاملة عادلة”.

وكان فابيوس زار المنطقة ثلاث مرات قبل ذلك منذ توليه مهامه في 2012.