طالب أعضاء كنيست من كل ألوان الطيف السياسي المستشار القضائي للحكومة يهودا فاينشتين يوم الأربعاء، بمنع وزير الإسكان والبناء أوري أريئيل بالإشراف على صفقات بيع ممتلكات الدولة. جاء ذلك بعد تقرير أشار إلى أن الوزراة التي يشرف عليها أريئيل، قامت ببيع عشرات الشقق المخصصة للسكن الشعبي بجزء صغير من أسعارها على القائمة إلى عدد من المؤسسات الدينية والأكاديمية.

وقامت عضو الكنيست أورلي ليفي أبيكسيس (إسرائيل بيتنا) بتقديم عدة وثائق للنائب العام، تم نشرها لأول مرة على القناة الثانية يوم الثلاثاء، تظهر تورط أريئيل في مساعدة أفراد ومؤسسات مقربين من “البيت اليهودي” بشراء شقق، غالبا من دون إصدار مناقصات للشقق السكنية.

وقالت ليفي-أبيكيسي للقناة الثانية، “هناك الكثير من المستفيدين في هذه القصة”، وتابعت قائلة: “ولكن مرة اخرى،الخاسرون الوحيدون هم مستأجرو المساكن الشعبية. من الصعب وصف مدى خطورة هذه المسألة، ومدى فظاعتها”.

وأشار التقرير إلى عدد من المناسبات التي قامت فيها وزارة الإسكان والبناء كما يبدو ببيع ممتلكات تابعة للدولة بأسعار مخفضة. في واحدة من هذه الحالات، قام معهد ديني من مدينة كريات شمونه الشمالية بشراء سبع شقق بسعر هزيل وصل إلى 227,000 شيكل (58,370 دولار)، مع أن سعر الوحدة السكنية الواحدة في المنطقة يكلف عادة أكثر بثلث من هذا السعر. في حالة أخرى، في كريات شمونه أيضا، تم بيع 16 شقة سكنية إلى منظمة شبابية ب-51،000 شيكل (13,115 دولار) لكل وحدة.

في بئر السبع، عرضت الوزارة على جامعة بن غوريون 53 شقة، مقابل 66,000 شيكل لكل وحدة، بينما في مدينة ديمونا الجنوبية، تم بيع 14 وحدة سكنية إلى منظمة دينية محلية، كما ورد في التقرير، الذي أشار إلى أنه لم يتم إصدار أية مناقصات في أية واحدة من هذه الحالات.

وقال عضو الكنيست إيلان غيلون من “ميرتس”، أن “على المستشار القضائي للحكومة فاينشتين أن يمنع على الفور الوزير من المشاركة في أية صفقة بيع للمساكن الشعبية”.

وأردف غيلون قائلا: “هذاالوزير القطاعي قام بتحويل إحتياطي الإسكان إلى عملية مربحة لحلقته الداخلية، ومصدر لا ينضب من الإغراء والرشوة”، وتابع غيلون، “علينا أن نقوم فورا بتعليق تخصيص الشقق، وإعادة الممتلكات التي تم بيعها وفتح تحقيق”.

وانتقد وزير المالية السابق يائير لابيد الوزير أريئيل أيضا، متهما إياه بإحباط كل فرصة حقيقية لحل أزمة الإسكان القائمة في البلاد.

وقال: “على مدى العامين الماضيين عملت بجد لتخفيض اسعار الشقق، وحزب البيت اليهودي وجد حلا سحريا – قام ببساطة بتقديم الشقق لأصدقاء على حسابكم”.

في الأسبوع الماضي، صادقت الحكومة على خطة إسكان تهدف إلى تخفيض أسعار الشقق في مناطق مطلوبة في البلاد. ومن المتوقع أن تعمل الخطة التي تسمى خطة إستهداف التسعيرة إلى خفض أسعار بعض الشقق بنسبة 20% من سعرها الحالي في السوق.

ساهم في هذا التقرير ستيوارت وينر.