صور فريق باركور، عرض لمدينة غزة يظهر فيه مواهبه في الركوب بين حطام المدينة في شريط فيديو تم اصداره ردا على مقطع للبريطاني بانسكي الساخر، الذي دعا فيه الشعب لقضاء عطلة في قطاع غزة.

نشر الفيديو على موقع الجارديان يوم الإثنين، كجزء من سلسلة الفيديوهات التي تسلط الضوء على مدن في مختلف أنحاء العالم والتحديات الخاصة بكل منها.

صور فيديو باركور الغزي على موسيقى فنانة الهيب هوب الفلسطينية شادية منصور، عارضا هواة يقفزون، يقومون بالشقلبة والغزل حول انقاض المدينة. باركور، رياضة نشأت في فرنسا، تستخدم مهارات الجمباز والبهلوانية لإيجاد أقصر طريق حول العقبات المتواجدة في بيئة حضرية.

تم تقديم الفيديو وإصداره من قبل عضو نادي باركور في غزة، عبد الله القصاب، الذي عرض بعض الصعوبات المتواجدة أمام سكان مدينة غزة.

وقال القصاب، “ما يقرب 50% منا عاطلين عن العمل، ونملك الوقت لإطلاعكم على المكان”. مضيفا أن حوالي 12,000 شخص في القطاع الساحلي متشردون.

“لكن مع عدم توفر مواد البناء المستوردة والقادمة من الخارج، هنا في غزة، لا يمكننا إعادة البناء”، يقول ويرثي لإنقطاع التيار الكهربائي المتكرر ونقص المياه الصالحة للشرب.

كما تتبع الكاميرا أعضاء الفريق، بينما يتعثرون ويقفزون في طريقهم حول المواقع المختلفة في المدينة، بما في ذلك بعض كتابات بانسكي على الجدران والتي رسمها خلال زيارة قام بها مؤخرا.

“لهذا ندعوك لإكتشافنا وتحويل غزة إلى وجهتك”، يقول قصاب نقلا عن شعار من فيديو بانسكي الأصلي.

ينتهي المقطع مع تقديم المجموعة لعرض بهلواني على الشاطئ كما يدوي انفجاران كبيران في الخلفية، على الرغم من أن ما تسبب بالإنفجارات كان غير واضح.

أصدر بانكسي الشهر الماضي شريط فيديو يصور غزة على أنها “وجهة سفر”.

“إجعل هذا العام، العام الذي تكتشف به وجهة جديدة”، يعلن المقطع.

يبين فيديو المحاكاة الساخر والترويجي، الفنان داخلا غزة من خلال نفق غير قانوني وراسما توقيعه بالرش على الأنقاض في قطاع غزة، التي خلفها صراع هذا الصيف بين الفصائل الفلسطينية والجيش الإسرائيلي.

إن عمل بانكسي معروف لفكاهته السوداء، وكثيرا ما يجمع بين الضوء، وصور طفولية مع أخرى مزعجة أو عنيفة.