نفى المرشح لرئاسة الوزراء بيني غانتس يوم الاربعاء تماما ادعاءات امرأة اسرائيلية تسكن في الولايات المتحدة بأنه تعرى امامها قبل حوالي 40 عاما، عندما كانت تبلغ 14 عاما وهو كان اكبر منها ببضعة سنوات.

ونفى حزب “ازرق ابيض” الذي يقوده غانتس الاتهام، التي نشرتها نفارون جيكوبس عبر الفيسبوك في وقت سابق من اليوم، قائلا انها كاذبة تماما، وقال ان رئيس هيئة اركان الجيش السابق سوف يتخذ اجراءات قانونية ضدها. وقال ان دوافع الاتهام سياسية بوضوح.

وادعت جيكوبس في المنشور ان الحادث وقع عندما كان كليهما في قرية “كفار هياروك” الشبابية الإسرائيلية، وهي مدرسة تشمل السكن لبعض الطلاب.

وقالت إن غانتس اقترب منها بينما كانت في حظيرة بقر، فتح جرار سرواله وتعرى، وانها شعرت انها معرضة لخطر، وان صديق ظهر وابعده عنها. وقالت في المنشور أن الحادث “دمر حياتي”.

وتم تباحث الحادث في شبكات التواصل الاجتماعي خلال يوم الاربعاء، ولكن تم الحديث عنه في الاعلام التقليدي فقط بعد نفي غانتس.

نفارون جيكوبس (Facebook)

ونشرت جيكوبس رسالة تلقتها من محامي غانتس ينفون فيها الاتهامات، ولكنها تعهدت انها لن تصمت.

وافاد تقرير للقناة 13 حول الحادث انه لا يوجد ادلة تدعم الاتهامات.

وافاد التقرير ان جيكوبس ادعت في منشور في اواخر شهر ديسمبر ان “بيني غانتس كان يتعرى” امام نساء في كفار هياروك، ونادت النساء بكشف ذلك لأن “الان هو الوقت للحديث!!! بيدوفيل، انه ليس ملاكا وقام بأمور شنيعة في كفار هياروك، في شبابه”.

وردا على سؤال طرح في رد على المنشور إن كانت درست مع غانتس، قالت، “درست في كفار هياروك وسمعت قصص”.

ومتحدثة مع قنوات تلفزيونية عبرية يوم الاربعاء، قالت جيكوبس ان ادعائها “حقيقي تماما”، وانه كان من الصعب كتابته، وانها “لن تجني اي شيء” من حديثها عن الحادث. وقالت ان نساء نشروا امور ضدها على صفحتها “بطريقة مقرفة جدا”.

“كان علي عرض الحقيقة لأنني احب دولة اسرائيل ولا اعتقد ان شخص كهذا يمكنه حتى الجلوس في حكومة اسرائيل”، قالت، باكية.

وفي مناشير سابقة، عبرت جيكوبس عن دعمها لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ومعارضتها لشريك غانتس في قيادة تحالف “ازرق ابيض”، رئيس حزب “يش عتيد” يئير لبيد.

لقطة شاشة من إعلان من حملة حزب “الليكود” الانتخابية يحذر من “خطر” التصويت لحزب بيني غانتس (أزرق أبيض)، وفي الخلفية تظهر قبور جنود إسرائيليين، 26 فبراير، 2019. (Twitter screen capture)

واحتج حزب غانتس ان “يوم امس كان المقبرة” – بإشارة الى شريط فيديو نشره الليكود الثلاثاء وصف غانتس “بخطير” واستخدم صورة مقبرة عسكرية – “واليوم اكاذيب حوله في سنوات السبعين”.

وأعلن الليكود في بيان ان ادعاءات جيكوبس لا تخصه ابدا.