أعلن مركز شيبا الطبي يوم الأربعاء أن وزير الدفاع بيني غانتس يتعافى بعد عملية جراحية ناجحة في ظهره.

وقال المستشفى في بيان مقتضب إن عملية غانتس “اكتملت بنجاح كما هو مخطط لها”.

ومن المتوقع أن يكون وقت التعافي بضعة أيام، سيعمل خلالها غانتس من على سريره في المستشفى في قسم العظام.

وقال مكتب غانتس أنه خضع لعملية جراحية في وقت سابق اليوم بسبب انزلاق غضروفي أصيب به أثناء خدمته العسكرية.

وذكرت القناة 12 أن زعيم حزب “أزرق أبيض” قرر الخضوع للعملية نتيجة زيادة آلام ظهره في الأسابيع الأخيرة وأوصى أطباؤه بعدم تأجيلها.

وبينما كان عاجزا، تم استبدال غانتس بشكل مؤقت الوزير ميخائيل بيتون، أيضا من حزب “أزرق أبيض”.

وزير الدفاع بيني غانتس يتحدث إلى وسائل الإعلام خارج منزله في روش هعاين، 9 أغسطس 2020 (Tomer Neuberg / Flash90)

وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم الأربعاء إنه أرسل إلى غانتس أطيب تمنياته بالشفاء.

ويدور حاليا شجارا مريرا بين نتنياهو وغانتس بشأن الميزانية يهدد بإرسال البلاد الى انتخابات أخرى.

وزير الدفاع بيني غانتس يصلي في مركز شيبا الطبي في تل هشومير قبل عملية جراحية في ظهره، 12 أغسطس 2020 (Courtesy)

وغرد وزير المالية يسرائيل كاتس، الذي ترعرع في البلدة التي ينحدر منها غانتس، بأنه تأثر لرؤية وزير الدفاع يصلي قبل الجراحة.

وكتب كاتس على تويتر، “أرسلت تمنياتي بالصحة والشفاء العاجل لرئيس الوزراء البديل ووزير الدفاع بيني غانتس. تأثرت برؤيته يؤدّي صلاة الصباح قبل الجراحة، وهي جزء من تراث التعليم الديني الذي تلقيناه في بلدتنا”.

كما علق زعيم المعارضة والشريك السياسي السابق يئير لابيد من حزب “يش عتيد” على عملية غانتس، قائلا إنه يتمنى له “الشفاء العاجل والصحة الجيدة”.