عرض بيني غانتس على 12 شخصا على الأقل مناصب في قائمة حزبه “الصمود الإسرائيلي” في الانتخابات المقبلة، حسب ما أفادت صحيفة “هآرتس” يوم الثلاثاء.

وقائمة المرشحين خالية من أي اعضاء كنيست حاليين. وورد أن عشرة اعضاء كنيست سعوا للإنضمام الى قائمة الحزب، ولكن تم رفضهم فورا وقيل لهم أن القائمة غير معنية بتجنيد اعضاء كنيست في الوقت الحالي.

وقد وظف يئير لبيد في انتخابات عام 2013 ذات استراتيجية عدم تجنيد مشرعين حاليين عند تشكيله حزب “يش عتيد” الذي فاز بـ 19 مقعدا.

وغانتس، طبعا، يقود الحزب، وهناك شائعات حول تولي غابي اشكنازي، الذي كان رئيس هيئة أركان الجيش قبل غانتس، المكانة الثانية في حال موافقته الانضمام الى الحزب.

رئيس هيئة الأركان العامة الأسبق اللفتنانت جنرال غابي أشكنازي خلال كلمة له في تل أبيب في 24 مارس، 2015. (Flash90)

وأفادت “هآرتس” أن المراسل التلفزيوني الإسرائيلي ميكي حايموفيتش ونائب رئيس بلدية تل ابيب السابق اساف زمير سيتوليان مناصب في اول عشرة مراتب بالحزب، في حال موافقتهما الانضمام.

وتشمل الأسماء الأخرى التي تم اقتراحها المعلمة خيلي تروبر، رئيس بلدية يروحام السابق ميخائيل بيتون، والون شوستر، الرئيس السابق لمجلس شاعار هانيغيف الاقليمي.

وورد أن قائدي احزاب جديدة معنيين بدمج قائمتهما مع قائمة غانتس – اورلي ليفي ابكاسيس، التي انشقت عن حزب “إسرائيل بيتنا” عام 2016 لتشكيل حزب مستقل، الذي اطلق عليه مؤخرا اسم “غيشر”، ووزير الدفاع السابق موشيه يعالون، الذي يترأس حزب “تيليم” الجديد.

وورد أن المفاوضات بين يعالون وغانتس عالقة بسبب رفض الأخير الإنضمام الى حكومة يشكلها نتنياهو، ومطالبته بتولي وزارة الدفاع في كنيست بقيادة غانتس.

اورلي ليفي ابكاسيس، 3 سبتمبر 2018 (Yonatan Sindel/Flash90)

وقد رفض حزب “الصمود الإسرائيلي” التعليق على التقارير.

وأظهر استطلاع رأي صدر مؤخرا حول افضلية الإسرائيليين للمرشحين لرئاسة الوزراء حصول نتنياهو على دعم 41% من المشاركين، مقابل 38% دعم لغانتس لمواجهة بينهما فقط، اول مرة منذ سنوات يقترب اي مرشح من نتنياهو. والإستطلاع ذاته منح نتنياهو 45% مقابل 29% للبيد.

ولم يعرض غانتس طرحه السياسي بعد، ولكن يتوقع ان يكون وسطيا. وفي ملاحظات قصيرة اصدرها ليوم الاثنين، تعهد “بإصلاح” قانون الدولة القومية لصالح المجتمع الدرزي، الذين يدعون ان بنوده تجعلهم مواطنين من درجة ثانية بالرغم نم تأديتهم الخدمة العسكرية× دان سياسيون بارزون في الليكود موقفه، قائلين انه دليل على كونه يساريا.

وسوف يتم اجراء الانتخابات للكنيست الـ 21 في 9 ابريل.