بعد ثلاثة أيام من الإنتخابات وبعد تأكيد فوز رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الإنتخابي الحاسم على بيني غانتس في نهاية فرز مكتمل الأصوات، اتصل قائد الحزب “أزرق-أبيض” بقائد الليكود صباح الجمعة لتهنئته.

أشار غانتس أنها كانت محادثة قصيرة للغاية حيث أراد الانتظار إلى أن تعلن لجنة الانتخابات المركزية النتائج النهائية، وهو ما حدث في وقت متأخر من ليلة الخميس.

“مع نهاية فرز الأصوات وإعلان النتائج النهائية، أهنئك على الإنجاز الذي حققته في الانتخابات. سنستمر في خدمة مواطني إسرائيل، وأتمنى لك ولجميع إسرائيل عطلة [عيد فصح] سعيدة”، أخبر غانتس نتنياهو، وفقا لبيان قدمه متحدث بإسم “أزرق-أبيض”.

“شكرا لك، أتمنى لك عطلة سعيدة. سوف نستعيد الهدوء في إسرائيل، كل وفقا لقدرته. أتمنى لك يوم نهاية أسبوع سعيدة”، أجاب نتنياهو مدركا الطبيعة الساخنة للحملة في بيان عن المحادثة القصيرة أصدرها الليكود.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يحيي أنصاره بعد إغلاق صناديق الاقتراع في تل أبيب، 9 أبريل، 2019. (AP Photo/Ariel Schalit)

تم التأكيد ليلة الخميس على أن نتنياهو هو الفائز الأكبر في الانتخابات العامة، عندما نشرت لجنة الإنتخابات المركزية القوائم الكاملة لإنتخابات يوم الثلاثاء، بعد 60 ساعة من إغلاق مراكز الإقتراع.

بعد فرز جميع الأصوات ومراجعتها وإعادة فحصها، تفوق حزب الليكود بزعامة نتنياهو على منافسه “أزرق-أبيض” بحصوله على 26.45% من الأصوات للفوز بـ 36 مقعدا في الكنيست المؤلف من 120 مقعدا، حيث حصل على مقعد إضافي في الفرز النهائي. وتم تأكيد حصول حزب “أزرق-أبيض” بقيادة بيني غانتس على 35 مقعدا، أي بنسبة 26.11% من الأصوات.

من المتوقع أن يكلف الرئيس رؤوفين ريفلين رئيس الوزراء بتشكيل ائتلاف الأسبوع المقبل.

تعهد غانتس وحزبه “أزرق-أبيض” بالعمل في المعارضة بعد نهاية السباق مساء الأربعاء.

رئيس الحزب السياسي “أزرق-أبيض” بيني غانتس يتحدث إلى المؤيدين حيث يتم الإعلان عن النتائج في الانتخابات العامة الإسرائيلية، في مقر الحزب في تل أبيب، في 09 أبريل 2019. (Noam Revkin Fenton/FLASH90)

ألقى رئيس أركان الجيش الإسرائيلي السابق خطاب النصر قبل الأوان ليلة الثلاثاء بعد أن أظهر أحد استطلاعات الرأي أن حزبه مستعد للإطاحة بحزب الليكود الذي يتزعمه نتنياهو، على الرغم من أن استطلاعين آخرين أظهرا إلى حد ما فوزا واضحا لحزب الليكود. تعهد غانتس أنه سيكون رئيس وزراء الجميع “وليس فقط أولئك الذين صوتوا لي … علينا جميعا أن نفكر بالطرق التي يمكن أن نعمل بها معا، وكيف يمكننا إشراك الجميع في المناقشة”.

في خطاب النصر الذي أدلى به بعد حوالي ساعتين، قال نتنياهو أنه سيبني ائتلافا يمينيا، لكنه يهدف إلى أن يكون رئيس وزراء لجميع الإسرائيليين، من اليمين واليسار، واليهود وغير اليهود.