ظهر رئيس حزب “الصمود من أجل إسرائيل”، بيني غانتس، وزعيم حزب “يش عتيد”، يائير لابيد، للمرة الأولى معا مساء الخميس لإطلاق تحالف “أزرق أبيض”، وتعهدا باستبدال حزب “الليكود” الحاكم بعد انتخابات 9 أبريل.

وقال غانتس في خطاب بثته القنوات التلفزيونية الإسرائيلية على الهواء مباشرة “اليوم نحن نغيّر وجه إسرائيل”.

وقال “في العقد الماضي، حدث خطأ ما. فقدت إسرائيل طريقها. الحكومة حرضت على الانقسام [في المجتمع الإسرائيلي]، إنها حكومة تثير الانقسام وتحكم. نحن هنا لنقول، ’كفى’. بدلا من الانقسام، نريد الوحدة. بدلا من التطرف، نريد الكرامة. بدلا من الصدع، نقترح مصالحة وطنية”.

وأضاف غانتس أنه ومن معه على المنصة، لابيد والشريكان الكبيران الآخران موشيه يعالون وغابي أشكنازي، “لكل منا كبرياؤه. لكل منا أجندة. ولكن عندما رأينا أن البلد العزيز علينا يُمزق إربا، وضعنا كبرياءنا جانبا… لا يوجد أحد منا فوق الشعب أو فوق الدولة”.

وقال لابيد: “إننا ننشئ حزبا حاكما. سيذهب الجمهور الإسرائيلي الى استطلاعات الرأي في التاسع من أبريل لاختيار نوع البلد الذي يريده، نوع البلد الذي سيعيش فيه أبناؤهم: بلد تحقيقات، فساد وتحريض أو بلد أمل، صمود ووعد للمستقبل. لقد اختار نتنياهو أتباع [الحاخام العنصري مئير] كهانا كشركاء له. نحن اخترنا أحدنا الآخر، وأكثر من ذلك، اخترنا مواطني إسرائيل”.

“ما كنت سأقف هنا اليوم لو لم أكن أؤمن بأن بإمكان بيني غانتس قيادتنا إلى النصر ومن ثم قيادة الدولة. سيكون رئيس وزراء ممتاز. أنا أثق به”.

وكشف غانتس عن مشاركته تاريخ عائلي مؤثر مع شريكه السياسي.

وقال غانتس في المؤتمر الصحفي “لقد علمت في الأيام الأخيرة أنه قبل 75 عاما أقام والد يائير لابيد، تومي، ووالدتي مالكا، في مبنى سكني مشترك في غيتو يهودي في بودابست. وها هما نجل تومي ونجل مالكا يقفان أمامكم على منصة واحدة”.

قائدا حزب ’أزرق أبيض’، بيني غانتس، من اليسار، ويائير لابيد، من اليمين، في مؤتمر صحفي للكشف عن التحالف الجديد في تل أبيب، 21 فبراير، 2019. (Noam Revkin Fenton/Flash90)

وشدد الاثنان أن الحزب يدور حول اشراك الجميع. وقال غانتس “أبوابنا مفتوحة للجميع: اليمينيون، الوسطيون، اليساريون… أيدينا ممدودة لجميع الإسرائيليين: المزراحيم والأشكنازيم، الحريديم والعلمانيون، اليهود وغير اليهود”.

وقال لابيد: “نحن هنا مع اقتراح للجمهور الإسرائيلي: أن نكون معا. الوقوف متحدين ضد التحريض والانقسام. العودة من جديد إلى قيم الوحدة والأهداف المشتركة”.

في توجه للمجتمع الحريدي، الذي تعهد بمقاطعة لابيد بسبب أنشطته ضد الحريديم، قال غانتس “نحن نرى في المجتمع الحريدي جزءا لا يتجزأ من المجتمع الإسرائيلي ونسعى إلى التعاون معه على أساس الاحترام المتبادل”.

قبيل المؤتمر الصحفي، قال عضو حزب “أزرق أبيض”، غابي أشكنازي، لزملائه في الحزب إن رئيس الدولة، رؤفين ريفلين، سيفضل أن يقوم حزبهم بتشكيل الإئتلاف المقبل، حسبما ذكرته أخبار القناة 12.

وقال أشكنازي في أول اجتماع للحزب في تل أبيب “آمل أن يتوقف هذا القطار في مقر إقامة رئيس الدولة. لا أستطيع إلا أن أخمن من الذي يريد الرئيس أن يراه هناك”.

وأصدر مكتب ريفلين ردا لاذعا على التصريحات المزعومة، قال فيه إن الرئيس سيتخذ قراره بشأن الشخص الذي سيكلفه بتشكيل الحكومة القادمة بالاستناد على “نتائج الانتخابات والتشاورات التي تليها [مع الأحزاب]، كما فعل كل رئيس على مدى السنوات”.

تصريحات غانتس ولابيد جاءت بعد ساعات من إعلان حزبيهما في ساعات الفجر عن خوض الانتخابات في قائمة واحدة بهدف تعزيز الفرص في استبدال حزب “الليكود”. اتفاق التحالف يشمل تناوبا على منصب رئيس الحكومة بين غانتس ولابيد.

وألقى نتنياهو في الساعة 8:30 مساء بخطاب رد فيه على تحالف غانتس لابيد.

وأثار هذا التحالف انتقادات من اليمين يوم الخميس.

الرئيسة المشاركة لحزب “اليمين الجديد” ووزيرة العدل، أييليت شاكيد، قالت “ماهيتهم غير واضحة. هل هم مع دولة فلسطينية أو ضدها؟ مع قانون الدولة القومية أو ضده؟”

بموجب اتفاق التحالف، سيحصل مرشحو “يش عتيد” على 13 مكانا من بين الأماكن الثلاثين الأولى في القائمة، “الصمود من أجل إسرائيل” على 12، وحزب موشيه يعالون، “تيليم”، الذي تحالف مع “الصمود من أجل إسرائيل” في الشهر الماضي، على أربعة. وسيكون رئيس هيئة الأركان الأسبق غابي أشكنازي، الذي انضم إلى الحزب ليلة الأربعاء، في المكان الخامس في القائمة. (القائمة الكاملة أدناه)

بالتالي فإن الأماكن الأربعة الأولى على القائمة هي: غانتس، لابيد، يعالون وأشكنازي. بين هذه الرباعية، لابيد فقط لم يكن قائدا سابقا للجيش.

في المكان الخامس آفي نيسنكورن، رئيس نقابة العمال “الهتسدروت”، ويليه عضو الكنيست مئير كوهين (يش عتيد).

مذيعة الأخبار السابقة ميكي حايموفيتش (Yanai Yechiel)

المرأة التي حصلت على المركز الأعلى في القائمة هي مقدمة الأخبار السابقة ميكي حايموفيتش التي حلت في المكان السابع، تليها في المكان العاشر أورنا باربيافي، التي كانت أول سيدة في الجيش الإسرائيلي برتبة ميجر جنرال. وتم وضع ست سيدات أخريات في الأماكن الثلاثين الأولى.

وسيتناوب غانتس ولابيد على منصب رئيس الوزراء، حيث سيتولي غانتس المنصب في أول سنتين ونصف. في هذه الفترة سيكون لابيد وزيرا للخارجية في حين سيحصل يعالون على وزارة الدفاع – في حال فوز القائمة بالانتخابات. بعد ذلك سيتولى لابيد رئاسة الحكومة بدلا من غانتس، الذي سيصبح وزيرا للدفاع.

ولم يتضح من التقارير ما إذا كان سيتم تعيين يعالون حينئذ وزيرا للخارجية أو سيحصل على منصب آخر.

وذكر موقع “واينت” الإخباري أن الصفقة تشمل أيضا تعهدا من قبل غانتس بعدم انضمام القائمة المشتركة إلى حكومة بقيادة رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو إذا أعلن النائب العام عن نيته توجيه تهم ضد رئيس الوزراء في أي من قضايا الفساد ضده – حتى لو لم يتم عقد جلسات استماع قبل توجيه التهم.

من اليسار إلى اليمين: وزير الدفاع الأسبق موشيه يعالون، زعيم حزب ’الصمود من أجل إسرائيل’ بيني غانتس، رئيس حزب ’يش عتيد’ يائير لابيد، ورئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي الأسبق غابي أشكنازي، في 21 فبراير، 2019. (courtesy Israel Resilience)

ومن المتوقع أن يعلن النائب العام أفيحاي ماندلبليت في الأسابيع القريبة عما إذا كان يعتزم توجيه لوائح اتهام ضد نتنياهو، الذي ينفي ارتكابه لأي مخالفة وتعهد بعدم التنحي عن منصبه في حال تم توجيه تهم إليه.

وجاء الإعلان عن التحالف الجديد قبيل ساعات الفجر وأثار دعوات خلال اليوم من اليمين واليسار لتشيكل تحالفات أخرى قبل الموعد النهائي المحدد للأحزاب لتقديم القوائم النهائية لمرشحيها للكنيست في الساعة العاشرة مساء للجنة الانتخابات المركزية.

__

قائمة أول 30 مرشحا في حزب “أزرق أبيض” لانتخابات الكنيست في 9 أبريل، 2019:

1. بيني غانتس
2. يائير لابيد
3. موشيه يعالون
4. غابي أشكنازي
5. آفي نيسنكورن
6. مئير كوهين
7. ميكي حايموفيتش
8. عوفر شيلح
9. يوعاز هندل
10. أورنا باربيافي
11. ميخائيل بيطون
12. هيلي تروبر
13. ياعيل غيرمان
14. تسفي هاوزر
15. أوريت فركش هاكوهين
16. كارين إلهرار
17. ميراف كوهين
18. يوئيل رازفوزوف
19. أساف زمير
20. يتسهار شاي
21. إليعازر شتيرن
22. ميكي ليفي
23. عومر يانكلوفيتش
24. بنينا تامانو-شطا
25. غدير مريح
26. رام بن باراك
27. ألون شوستر
28. يوآف سليغوفيتش
29. رام شيفع
30. بوعاز توبوروفسكي