افاد تقرير صادر عن السلطات المحلية في كولونيا الألمانية الثلاثاء أن 103 أشخاص من بين 153 مشتبها بارتكابهم اعتداءات ذات طابع جنسي ليلة رأس السنة في المدينة هم جزائريون أو مغربيون.

وهناك فقط أربعة ألمان على تلك القائمة، وفقا للتقرير الذي اطلعت عليه وزارة الداخلية المحلية في رينانيا-شمال-وستفاليا وعرض على البرلمان الإقليمي، بعد أكثر من ثلاثة أشهر على الحوادث.

ويفيد التقرير بأن 68 مشتبها به هم من طالبي اللجوء، 18 منهم كانوا مقيمين في شكل غير شرعي في ألمانيا عند وقوع الاعتداءات. وبحسب المصدر نفسه لم يكن متاحا التأكد من هويات أو أوضاع 47 شخصا منهم.

وتحولت ليلة رأس السنة في كولونيا إلى كابوس لمئات النساء، عندما قام عشرات من الرجال غالبيتهم من المهاجرين بحسب الشرطة، بالتعدي عليهن في ساحة بوسط كولونيا بين المحطة المركزية والكاتدرائية.

واثارت هذه الاعتداءات الجنسية حالة من الغضب والصدمة في المانيا حيث يبدي قسم من الرأي العام قلقه بازاء موجة الهجرة غير المسبوقة، وخصوصا بعد الانباء عن تعرض اعداد كبيرة من النساء للتحرش والكلمات البذيئة من نحو الف شاب مخمورين قال شهود ان ملامحهم عربية وشمال افريقية.