اعلنت وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) ان الجيش الاميركي شن الخميس غارة جوية في سوريا استهدفت بالتحديد “الجهادي جون” الذي ظهر في تسجيلات فيديو لتنظيم الدولة الاسلامية وهو يعدم رهائن.

وقال متحدث باسم البنتاغون بيتر كوك في بيان انه لا يعلم ما اذا كان محمد اموازي وهو اسمه الحقيقي، قد قتل. واضاف “نحن بصدد تقييم نتائج العملية هذه الليلة (ليل الخميس الجمعة) وسنعلن عن معلومات اضافية بطريقة مناسبة”.

واوضحت وزارة الدفاع الاميركية ان الغارة الجوية اجرت في الرقة.

وقال بيان الوزارة ان “اموازي وهو مواطن بريطاني، ظهر في تسجيلات فيديو في عمليات قتل الصحافيين الاميركيين ستيفن سوتلوف وجيمس فولاي والعامل الانساني الاميركي عبد الرحمن كاسيغ والعاملين الانسانيين البريطانيين ديفيد هاينس والن هيننغ والصحافي الياباني كينجي غوتو وغيرهم من رهائن اخرين”.

ولم يوضح البيان ما اذا كان القصف جاء بغارة لطائرة حربية او لطائرة بدون طيار.

قناة سكاي نيوز تنشر اول صورة ل"الجهادي جون"، جلاد الدولة الإسلامية البريطاني، الذي تم تحديد هويته من قبل الصحافة الأمريكية والبريطانية على انه محمد الموازي في 27 فبراير 2015.

قناة سكاي نيوز تنشر اول صورة ل”الجهادي جون”، جلاد الدولة الإسلامية البريطاني، الذي تم تحديد هويته من قبل الصحافة الأمريكية والبريطانية على انه محمد الموازي في 27 فبراير 2015.

وكان محمد اموازي يعمل من قبل في مجال المعلوماتية في لندن. وقد ولد في الكويت لعائلة من البدون من اصل عراقي. وهاجر والداه الى بريطانيا في 1993 بعد ان فقدوا الامل بالحصول على الجنسية الكويتية.

ويأتي ذلك بينما تمكنت القوات العراقية الكردية من قطع خطا امدادات تنظيم الدولة الاسلامية مع سوريا في هجوم بدأته امس لاستعادة مدينة سنجار من الجهاديين.

وظهر اموازي في تسجيل فيديو للمرة الاولى في 2014 يتضمن قتل فولي (40 عاما) الصحافي الذي فقد سوريا في تشرين الثاني/نوفمبر 2012، بقطع الرأس. واثار التسجيل الذي حمل عنوان “رسالة الى اميركا” استياء العالم.

واوضح التنظيم في هذا التسجيل انه قتل فولي لان الرئيس الاميركي باراك اوباما امر بشن ضربات على الجهاديين في شمال العراق.

وبعد اسبوعين قتل الرهينة الاميركي ستيفن سوتلوف بالطريقة نفسها. وظهر في التسجيل “الجهادي جون”.