أعلنت وزارة الصحة أن عيادة متنقلة لفحص فيروس كورونا افتتحت في قرية عرعرة العربية يوم الاثنين.

وستتوجه إلى طمرة في الجليل يوم الثلاثاء، بحسب عضو الكنيست من القائمة المشتركة أحمد الطيبي.

وذكر المتحدث بإسم الطيبي، أحمد دراوشة أن العيادة المتنقلة سترسل قريبا إلى رهط في صحراء النقب.

وقال الطيبي يوم الأحد إن القائمة المشتركة ناشدت وزير الصحة يعقوب ليتسمان والمدير العام لوزارة الصحة موشيه بار سيمان-طوف ورئيس خدمة الطوارئ والإنقاذ نجمة داود الحمراء إيلي بن بشأن إقامة مركز اختبار للمجتمع العربي.

وادعى الطيبي وأعضاء آخرون في القائمة المشتركة، وهو تحالف من أكبر أربعة أحزاب عربية، بأن السلطات الطبية لم تختبر ما يكفي من الإسرائيليين العرب للكشف عن الفيروس، لكنهم قالوا أيضا أن بعض أعضاء المجتمع العربي يترددون في الاتصال بنجمة داود الحمراء عند ظهور الأعراض المرتبطة بفيروس كورونا.

وقال الطيبي يوم الأحد في رسالة مسجلة إلى جانب بن مشيرا إلى أن العرب ليسوا أكثر حصانة من الفيروس من أي شخص آخر في إسرائيل، إنه “ليس من العار أن يتم الاختبار أو الإصابة بالمرض”.

عضو الكنيست من القائمة المشتركة أحمد طيبي يسير إلى جانب مدير خدمة الطوارئ والإنقاذ نجنة داود الحمراء إيلي بن. (The Office of MK Ahmad Tibi)

ورفض نائب المتحدث بإسم نجمة داود الحمراء نداف ماتسنر الانتقادات بأن السلطات الصحية لم تجر ما يكفي من الاختبارات للعرب، قائلا أن أي شخص يستوفي المعايير يخضع للاختبار.

وأشار أيضا إلى أن العرب جاؤوا لعيادات الفحص في السيارات في حيفا ومناطق أخرى في إسرائيل.

وقال آشر شلمون، مدير العلاقات الدولية في وزارة الصحة، إن السلطات تأخذ في الاعتبار ما إذا كان الشخص يعاني من أعراض مرتبطة بفيروس كورونا COVID-19 وإذا كان قد سافر مؤخرا إلى الخارج أو كان قريبا من شخص مصاب عند تحديد ما إذا كان بحاجة إلى اختباره.

وقال الطيبي إن القائمة المشتركة تأمل أيضا في إقناع وزارة الصحة بتخفيف معاييرها خصيصا لاختبار العرب للفيروس.

وقال إن مثل هذه الخطوة ستزيد عدد العرب الذين يتم اختبارهم.

وأفادت صحيفة “هآرتس” يوم الأحد أن بيانات وزارة الصحة المقدمة للمسؤولين العرب المحليين ذكرت أن 38 من سكان البلدات العربية فقط أثبتت إصابتهم بالفيروس. وذكرت الصحيفة أن العدد لا يأخذ في الاعتبار القدس الشرقية أو المدن اليهودية العربية المختلطة مثل حيفا أو الرملة.

وأعلنت وزارة الصحة أنه حتى بعد ظهر يوم الاثنين، أثبت اصابة 4247 شخصا في إسرائيل، وشفاء 132، ووفاة 16.

ويوم الأحد، قال بن، مدير نجمة داود الحمراء، إن خدمة الطوارئ ستفتح خطا ساخنا باللغة العربية.