ضربت عاصفة موسمية مبكرة إسرائيل يوم الثلاثاء، متسببة في انقطاع متقطع للتيار الكهربائي وانهيار جسر وإغلاق الشواطئ وإلغاء حفلات في جميع أنحاء البلاد، وسط احتفال الإسرائيلييين بعطلة عيد “السوكوت” التي تستمر لأسبوع.

وجاءت هذه الحوادث بعد أن اسفرت صعقة برق نادرة عن إصابة خمسة من أفراد عائلة حزوت من بئر السبع في شاطئ زيكيم، من بينهم فتى يبلغ من العمر 14 عاما وُصفت إصابتة بالحرجة. وأصيبت شابة في العشرينات من عمرها إصابة خطيرة، في حين وُصفت حالة الجرحى الثلاثة الآخرين بالمتوسطة.

وتم نقل جميع الجرحى إلى مستشفى برزيلاي في أشكلون لاستكمال العلاج.

وأظهرت لقطات تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي انهيار شجرة على منزل في شاعر جولان في شمال البلاد، مما تسبب بإلحاق أضرار.

وانتشرت على شبكة الإنترنت مقاطع فيديو تظهر انهيار عرائش – أكواخ مؤقتة تُستخدم خلال عيد السوكوت اليهودي – وهي تتطاير بسبب الرياح في مدينة طبريا في شمال البلاد.

وأعلنت سلطة بحيرة طبريا عن إغلاق الشواطئ المحيطة ببحيرة طبريا في وقت مبكر من ساعات بعد الظهر مع بدء هطول الأمطار.

في مكان قريب تسببت الرياح القوية في انهيار جسر عند تقاطع تسيماح على طول بحيرة طبريا، مما أدى إلى اختناقات مرورية في المنطقة، من دون وقوع إصابات.

في الجنوب، أعلنت سلطة الطبيعة والحدائق عن إغلاق وادي مكلك (أوغ بالعبرية) ووادي درجة في صحراء يهودا بالضفة الغربية أمام الزوار يومي الثلاثاء والأربعاء خشية حدوث فيضانات.

وألغى منظمو مهرجان تمار في متسادا بالقرب من البحر الميت بضعة عروض كانت مقررة مساء الثلاثاء، وأبلغ المنظمون حاملي البطاقات بأنه سيكون بمقدوره استرداد ثمن بطاقاتهم.

على الرغم من الأحوال الجوية المتطرفة، قالت سلطة الطبيعة والحدائق إن 120 ألف إسرائيلي زاروا الحدائق الوطنية والمحميات الطبيعية في البلاد الثلاثاء، وقضى حوالي 5000 متنزه الليلة السابقة في التخييم في أماكن عامة.

كما وتسبب الطقس المتقلب أيضا في وقت سابق باندلاع النيران في عريشتين في مستوطنة بيتار عيليت الحريدية بالضفة الغربية. وذكرت تقارير أن رياحا قوية حملت معها على الأرجح شرارات من حرائق أحراج اندلعت في المنطقة. وقامت الشرطة بإغلاق عدد من الطرق بشكل مؤقت وفصلتها عن الكهرباء لاحتواء الحريق.