إلتقى عميل من وكالة التجسس الإسرائيلية (الموساد)، برئيس الإخوان المسلمين محمد مرسي سرا يوما قبل توليه منصب رئيس مصر عام 2012، كشف صحفي مصري.

ووفقا لإذاعة الجيش، حصل الصحفي المصري على نسخة من سجل اللقاء، المكتوب باللغة العبرية، من عميل الموساد. وقال العميل أن اللقاء تم بوساطة وبمشاركة ممثلين عن الإدارة الأمريكية.

وورد أن مرسي قال للعميل الإسرائيلي أنه لا ينوي قطع العلاقات مع الدولة اليهودية، وأنه لا يعتبر الدولة التي وقعت القاهرة معها اتفاقية سلام عام 1979، عدوا.

ولم يكشف الصحفي، وليد مجدي، طريقة حصوله على المستند.

وخلال مقابلة في شهر ابريل عام 2013 مع قناة الجزيرة، أكد مرسي على التزام مصر بإتفاقية السلام الموقعة مع اسرائيل كتعبير “عن ارادة المصريين الحرة”، ولكنه أضاف أنه لا يمكن تحقيق السلام ما دام يتم انتهاك حقوق الفلسطينيين.

“اتفاقية السلام [مع اسرائيل] تفيد بوضوح: ’سلام عادل وشامل لدول المنطقة’. أنا اتطرق الى الشعب الفلسطيني. أين السلام العادل والشامل للشعب الفلسطيني؟”

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يخاطب الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، 20 سبتمبر 2016 (Drew Angerer/Getty Images/AFP)

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يخاطب الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، 20 سبتمبر 2016 (Drew Angerer/Getty Images/AFP)

وتم خلع مرسي، أول رئيس دولة منتخب ديمقراطيا في تاريخ مصر، عام 2013 من قبل قائد الجيش حينها عبد الفتاح السيسي، الذي تولى الرئاسة في شهر يونيو 2014.

وفي شهر يونيو، تم الحكم على مرسي بالسجن المؤبد بتهمة كشف أسرار مصر لدولة قطر.