تحاول الشرطة وخدمات الإنقاذ جاهدا مساء الإثنين العثور على ثلاثة شبان مفقودين في بحيرة طبريا بعد أن سحبتهم الرياح بعيدا عن الشاطئ ونحو المياه العميقة.

ودخل ثلاثة الشبان المفقودين في البحيرة في ثلاث حوادث منفصلة المياه مع فرشات عائمة، ولكنهم واجهوا المشاكل عندما تم دفعهم بعيدا عن الشاطئ.

ويأتي اختفاء الثلاثة في يوم تم انقاذ 80 شخصا فيه من البحيرة، بعد أن فاجأت الرياح المحتفلين بالعيد.

وبحيرة طبريا هي اكبر بحيرة مياه حلوة في اسرائيل، ومساحتها 166 كلم مربع. وهناك العديد من المواقع السياحية على شواطئها، التي تستضيف عشرات آلاف الإسرائيليين خلال اسبوع عيد الفصح العبري الذي بدأ يوم الإثنين.

ووفقا لتقارير اعلامية عبرية، دخل رجل وامرأة، كلاهما يبلغان (21 عاما) وينحدران من مركز البلاد، البحيرة مع فرشة عائمة من منتجع لافنون على الشاطئ الشرقي للبحيرة. ودفعتهما الرياح القوية والتيارات باتجاه المياه العميقة حيث انقلبت الفرشة. وتمكن راكب مزلجة مائية من انقاذ الامرأة، ولكن اختفى الرجل.

وقال شقيق الرجل المفقود لموقع “واينت” أن شقيقه اختفى حوالي الساعة العاشرة والنصف صباحا. واشتكى الرجل، الذي لم يتم الكشف عن اسمه في التقرير، أن خدمات الإنقاذ لم ترد بسرعة كافية بعد ابلاغه الشرطة أن الزوج مفقودان.

وفي وقت لاحق من الصباح، دخل مراهقان يبلغان 17 عاما البحيرة على فرشة عائمة أيضا، وسحبتهم المياه، وبعدها ثقبت الفرشة. وتم انقاذ احد المراهقين، والآخر لا زال مفقودا.

وفي حادث ثالث، دخل عدة شبان البحيرة من شاطئ لافنون على فرشة عائمة وسحبتهم الرياح باتجاه الغرب، بعيدا عن الشاطئ. وتمكن اثنان العودة الى الشاطئ، و لكن لا زال الثالث (19 عاما) مفقودا.

وورد أن الرياح القوية والأمطار المتفرقة تعرقل عملية البحث.

وقال حارس شاطئ أنقذ خمسة أشخاص من البحيرة خلال اليوم لموقع “واينت”، أن “الناس لا تأخذ الرياح الشرقية بالحسبان ويتم سحبهم”.

وادعى الحارس أنه رأى إحدى المجموعات التي فقد أحد افرادها.

“رأيت اشخاصا تم سحبهم، رأيتهم يرفعون ايديهم ويطلبون النجدة. الحارس الاخر طلب مزلجة مائية من اجل اخراجهم من المياه، ولكن لم يعثروا على الرجل الثاني عندما وصل، لأنه انسحب بعد أن انفصلا”.

وحذرت خدمات الإنقاذ من أن الإبتعاد عن الشاطئ على الطوافات أو الفرشات العائمة يهدد الحياة.

“نطلب من الجماهير في شواطئ [طبريا] الإنصياع لأوامر حرس الشواطئ وتجنب دخول المياه من شواطئ بدون حراس شواطئ”، أعلنت خدمة حرس الشواطئ في بيان.

وفي حادث منفصل، توفي رجل يبلغ (45 عاما) بسبب الجفاف خلال مسار مشي في ناحال اروغوت، وهو وادي مجاور للبحر الميت. وحاول طواقم الإنقاذ من هيئة الطبيعة والمنتزهات الإسرائيلية ومنتزه عين غيدي احيائه، ولكنه توفي في المكان. وتم اخلاء جثمانه من الوادي بمروحية.