قال مصدر في شركة غوغل ان عمليات تفيش تجري الخميس في مقر الشركة بمدريد في اطار تحقيق حول التهرب من دفع ضرائب.

وقالت الشركة الاميركية العملاقة في بيان انها “تحترم التشريعات الضريبية في اسبانيا كما في كل البلدان التي تعمل فيها (..) وتتعاون للرد على كافة اسئلة السلطات”.

وبحسب صحيفة الموندو الاسبانية التي كشفت الخبر، فان اجهزة الضرائب تحاول ان تتاكد من ان غوغل التي يوجد مقرها الاوروبي في ايرلندا، تصرح بكافة انشطتها في اسبانيا.

ويستهدف التحقيق خصوصا دفع ضريبة القيمة المضافة.

واكد مصدر قريب من التحقيق حصول التفتيش دون تقديم مزيد من التفاصيل.

وكغيرها من الشركات الاميركية المتعددة الجنسيات مثل امازون وفيسبوك، تتهم غوغل بانتظام في اوروبا والولايات لمتحدة بالعمل على التهرب الضريبي من خلال اختيار التمركز في بلدان تمنح ميزات في مجال الضرائب.

وتبلغ قيمة الضريبة على ارباح الشركات في ايرلندا 12,5 بالمئة وهي الاقل في الاتحاد الاوروبي والعالم.

وكثفت السلطات في اوروبا والولايات المتحدة مؤخرا المبادرات لسد هذه الثغرات في مستوى الضرائب التي تحرمها من عشرات مليارات الدولارات من عائدات ميزانياتها.

وابرمت المملكة المتحدة في كانون الثاني/يناير اتفاقا مع غوغل التي قبلت ان تدفع لها 170 مليون يورو لدفع متاخرات ضرائب.

وتطالب ادارة الضرائب الايطالية غوغل المتهمة بالتهرب الضريبي لسنوات بدفع 200 مليون يورو.