أُصيبت سيدة إسرائيلية (30 عاما) بجروح متوسطة بعد تعرضها للطعن في الظهر في محطة للحافلات بالقرب من المدخل الشمالي الغربي لمدينة القدس حوالي الساعة العاشرة من صباح الأحد، في هجوم طعن ثان في المدينة هذا الصباح.

ونقل المسعفون المصابة إلى مركز “شعاري تسيدك” الطبي في القدس، بحسب نجمة داوود الحمراء.

واقترب منفذ الهجوم من السيدة من الخلف بينما كانت تقف في محطة للحافلات في شارع “شمغار”، وقام بطعنها في الجزء العلوي من ظهرها قبل أن يلوذ بالفرار.

وتم إدخال السيدة إلى حافلة رقم 418 التي كانت تقف في المحطة، حيث قام المسعفون بمعالجة جروحها.

وقال المسعفون أن المصابة بوعيها الكامل وحالتها مستقرة.

وفر منفذ الهجوم من المكان، ما دفع الشرطة إلى إطلاق عمليات بحث عنه في البنايات القريبة، بحسب الشرطة.

حوالي الساعة 11:00 صباحا، قالت الشرطة أنها نجحت في العثور على الرجل مختبئا في موقع بناء قريب. وورد أنه من سكان الضفة الغربية، وقالت الشرطة أنه يلائم الوصف الذي أعطاه شهود عيان للهجوم.

وتم تسليم المشتبه به إلى وحدة التحقيقات الخاصة في شرطة القدس لإستجوابه.

في وقت سابق الأحد، أُصيب شرطي حرس حدود بجروج وُصفت ما بين الطفيفة والمتوسطة في هجوم طعن عند باب العامود في البلدة القديمة بمدينة القدس صباح الأحد.

الشرطي، في سنوات ال20 من عمره، تعرض للطعن في عنقه. وقام مسعفون من نجمة داوود الحمراء بنقله إلى مستشفى “هداسا عين كيريم”.

وتم التعرف على هوية منفذ الهجوم وهو من سكان مدينة نابلس التي تقع شمال الضفة الغربية ويبلغ من العمر (38 عاما). وقُتل بعد إطلاق النار عليه بيد عناصر أمن في المكان.

وصرخ منفذ الهجوم “الله أكبر” عند قيامه بطعن الشرطي، بحسب رجال الشرطة. وبعد بحث على جسده تم العثور على سكين آخر في ملابسه.