قال الامين العام السابق للجامعة العربية عمرو موسى الاربعاء انه يتعين على حركة حماس التي تقوم بعملية مصالحة مع السلطة الفلسطينية، ان تقبل بالمبادرة العربية وبالاعتراف بوجود اسرائيل.

وقال موسى امام صحافيين في واشنطن ” على حماس ان تعلن قبولها بمبادرة السلام العربية للعام 2002 التي تشكل خطة للتطبيع والاعتراف بدولة اسرائيل وكذلك قيام دولة اسرائيلية والانسحاب من الاراضي المحتلة”.

واطلقت المملكة العربية السعودية عام 2002 مبادرة السلام العربية ثم تبنتها الجامعة العربية.

وتدعو الخطة اسرائيل الى تطبيع العلاقات مع الدول العربية مقابل انسحابها من الاراضي العربية المحتلة منذ حزيران/يونيو 1967 وقيام دولة فلسطينية وعاصمة القدس الشرقية وايجاد تسوية “عادلة ومقبولة” لمسألة اللاجئين الفلسطينيين.

واعيد تفعيل هذه المبادرة نهاية نيسان/ابريل 2013 قبل استئناف المفاوضات المباشرة بين اسرائيل والفلسطينييهن من قبل وزير الخارجية الاميركي جون كيري وقطر مع اقتراح “تبادل طفيف للاراضي يكون متبادلا ومقبولا” بين اسرائيل والفلسطينيين.

ورفضت حماس هذه المبادرة قبل عام.

وقال موسى انه في حال قبلت حركة حماس التي تحكم غزة هذه المبادرة “فسيكون ذلك خطوة مهمة نحو رسم سياسة فلسطينية تجاه النزاع الاسرائيلي الفلسطيني”.

وراس موسى الدبلوماسية المصرية من 1991 الى 2001 ثم على رأس الجامعة العربية حتى العام 2011 .