أفاد عمال بناء في موقف سيارات قيد الإنشاء في تل ابيب أنهم شعروا بإرتجاجات في الساعات السابقة للإنهيار، بينما بدأ محققون بالبحث عن أدلة حول أسباب الإنهيار الدامي.

وكان من المفترض أن يتم افتتاح الموقف بعد ثلاث أسابيع، قال مدير العمال لموقع “واينت” الإخباري.

بدلا عن ذلك، انهار موقف السيارات المكون من أربعة طوابق صباح الإثنين، ما أدى إلى مقتل شخصين على الأقل وإصابة 24 آخرين بإصابات متفاوتة، ولا زال سبعة أشخاص عالقين تحت الأنقاض.

وأشارت تقارير في القناة الثانية إلى أن الحادثة وقعت على الأرجح بسبب فشل هيكلي في المبنى بعد صعود جرار إلى سطح المبنى.

ويتم اجراء التحقيق من قبل الشرطة وقسم الأمان في وزارة العمل. وبطلب من الشرطة، فرضت المحكمة أمر حظر نشر تفاصيل التحقيق في اسباب الإنهيار.

وقال مدير الموقع أن آلة لتنظيف الأرض كانت تعمل في الموقع صباح الإثنين أدت إلى ارتجاج الأرض، وأنه ذكر ذلك لمدير المشروع.

“خلال الصباح، كانت هناك ماكنة تنظف الأرض وكل مرة تمر بجوارنا، نشعر بالأرض ترتج. قلت لمدير المشروع أن طريقة الإرتجاج بدت لي غير مطمئنة”، قال.

مسعفون ووحدات طوارئ يعملون في موقع بناء حيث انهار موقف سيارات تحت ارضي في حي رمات هحايال في تل ابيب، 5 سبتمبر 2016 (AFP PHOTO / GIL COHEN-MAGEN)

مسعفون ووحدات طوارئ يعملون في موقع بناء حيث انهار موقف سيارات تحت ارضي في حي رمات هحايال في تل ابيب، 5 سبتمبر 2016 (AFP PHOTO / GIL COHEN-MAGEN)

“لم تمر ساعة قبل انهيار المبنى. سمعنا دويا عاليا خلفنا ودفعنا انفجار قوي جدا الى الحائط المقابل”، أضاف.

وقال عامل بناء آخر من الموقع، أنه كان تحت الأرض في الموقف عندما بدأ يشعر بالإرتجاجات.

“فجأة انهار كل شيء”، قال الرجل، الذي تمت تسميته فقط “ميشا”، للقناة العاشرة. “كان مرعبا. تشعر أن كل شيء على وشك الإنهيار، وأنت ذاهب معه”.

وقالت شركة “افريقا يسرائيل”، التي تدير شركتها الفرعية “دانيا سيبوس” الموقع، أنها تحقق في سبب الإنهيار.

“خلال أعمال البناء على موقف ’هبارزيل’ للسيارات في رمات هحيال، من قبل دانيا سيبوس، انهارت أقسام من الموقف”، قالت افريقا يسرائيل في تصريح. “الشركة تحقق حاليا في اسباب الإنهيار، بالإضافة الى النتائج والعواقب”.

“في الوقت الحالي، دانيا سيبوس واستثمارات افريكا يسرائيل تخصص كل مجهودها لتوفير رد سريع في ساحة الحادث وتركز على معالجة المصابين في هذا الحادث الاليم”، قالت.

مفوض الشرطة الإسرائيلية روني الشيخ في مكان انهيار موقع بناء في تل ابيب، 5 سبتمبر 2016 (Israel Police)

مفوض الشرطة الإسرائيلية روني الشيخ في مكان انهيار موقع بناء في تل ابيب، 5 سبتمبر 2016 (Israel Police)

ولا يزال 7 عمال في عداد المفقودين في الموقع برمات هحيال شمال تل ابيب. ويسابق حوالي 100 عامل انقاذ مع الزمن للوصول إلى المفقودين.

وقال مسؤولون للقناة الثانية أن عمال البناء العالقين تحت الركام متواجدين في أربعة طوابق تحت الأرض، وأن محاولات الوصول اليهم قد تستغرق عدة أيام.

وجميع القتلى والمصابين هم رجال فلسطينيين، وفقا لتقارير فلسطينية.

وقالت قيادة الجبهة الداخلية التابعة للجيش الإسرائيلي أنه تم تحديد موقع أحد العمال المفقودين، وأنه “تم تقدير” مواقع الستة المتبقين ويتم مراقبتهم.

وتم احضار مرفاع وشاحنة خاصة لشفط الرمال من أجل إزالة حوالي 250 طن من الحطام، ولكن لا زال هناك “الكثير من العمل بالأيدي”، قال مسؤول.

وورد في تقرير للقناة الثانية أن مفتشين حكوميون زاروا الموقع في تل ابيب في شهر يونيو ولم يلاحظوا أي أخطاء.

طواقم الإنقاذ تقوم بإخراج رجل من تحت أنقاض مبنى انهار في حي رمات هحيال في شمال تل أبيب، 5 سبتمبر، 2016. (Miriam Alster/Flash90)

طواقم الإنقاذ تقوم بإخراج رجل من تحت أنقاض مبنى انهار في حي رمات هحيال في شمال تل أبيب، 5 سبتمبر، 2016. (Miriam Alster/Flash90)

ولكن مع ذلك، تم ربط الشركة التي تدير الموقع، “دانيا سيبوس”، الشركة الفرعية لشركة “افريقا يسرائيل”، في السنوات الأخيرة إلى سلسلة مخالفات أمان في مواقع بنائها، بحسب التقرير.

وورد أن مواقع بناء “دانيا سيبوس” أيضا شهدت ثلاث حوادث في العام الجاري، من ضمنها حادث فيه سقط عامل بناء يبلغ (17 عاما) وأصيب لأنه لم يرتدي حزام أمان.

وورد في التقرير أنه قد اطلق ثلاث تحقيقات ضد الشركة في السنوات الأخيرة.

ووتيرة مقتل عمال بناء في حوادث عمل في اسرائيل هو من الأعلى في الغرب وضعف المعدل في الإتحاد الأوروبي، بحسب تقرير لوزارة الإقتصاد ومؤسسة التأمين الوطني صدر في شهر مايو.