استمر البحث خلال ليل الاثنين الثلاثاء لأربعة عمال البناء العالقين تحت الركام بعد انهيار موقف سيارات من اربعة طوابق صباح الاثنين في حي رمات هحايال في تل ابيب.

وقُتل ثلاثة اشخاص على الاقل، من ضمنهم مواطن أوكراني. وتم العثور على جثمانين يوم الاثنين، وعلى الثالث خلال الليل.

ويعتقد ان اربعة عمال على الاقل لا زالوا عالقين تحت الركام بينما تستمر طواقم الطوارئ بالحفر في الموقع آملين بإنقاذهم.

وقد تم التواصل مع العالقين خلال اليوم الاثنين، ولكنه انقطع في ساعات بعد الظهر، وفقا للسلطات.

وقال الجيش ان 500 جندي وضابط يشاركون في عملية الانقاذ بالإضافة الى عدة منظمات مدنية.

“تستمر القوات لمحاولات الانقاذ وهي مستعدة للاستمرار بالعمليات خلال الليل، ولكل الوقت الضروري لإنقاذ حياة الاشخاص”، قال الجيش بتصريح.

وفي وقت سابق الاثنين، تم سحب خمسة اشخاص من الحطام، بما وصفه الجيش كعملية بحث وانقاذ “حيوية”.

واصيب 24 شخصا على الاقل في انهيار صباح الاثنين. وتم الكشف ان احد القتلى هو مواطن أوكراني يبلغ 28 عاما.

وقال الجيش ان عمال الانقاذ “يوظفون العديد من الادوات الاغاثية، الطبية واللوجستية من اجل العثور على العمال المفقودين”.

واشاد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، الذي الغى حضوره في مباراة كرة قدم بين اسرائيل وايطاليا مساء الاثنين من اجل زيارة الحطام، بعمليات البحث والانقاذ الجارية وعبر عن امله بالعثور على العمال المفقودين على قيد الحياة.

“القوات تعمل اسرع ما يمكن لمحاولة انقاذ العالقين، انها محاولة صعبة [ولكن] مهنية”، قال، متمنيا الشفاء العاجل للمصابين في الحادث.

في وقت سابق الاثنين، أعلنت قيادة الجبهة الداخلية التابعة للجيش الإسرائيلي انه “تم تقدير” موقع العمال المتبقين ويتم مراقبتهم.

ولكن قال دودي مزراحي، قائد وحدة البحث والإنقاذ في القيادة، ان التواصل انقطع مع العمال المفقودين منذ حوالي الساعة 6:30 مساء الاثنين.

وقال ان عمليات البحث والانقاذ قد تستمر لأيام، ولكن “احتمال العثور على اي احد على قيد الحياة” تتقلص مع مرور الساعات.

واضاف مزراحي ان طاقمه سوف يبقى في ساحة الحادث “حتى اخراج اخر شخص عالق من تحت الركام”.

واظهر تصوير فيديو نشرته خدمات الطوارئ رجل مصاب يتم سحبه من تحت الركام بينما فحصه طاقم طبي للنبض وجهزوا لإخلائه الى المستشفى. واظهر الفيديو ايضا عمال الانقاذ يحاولون تحرير رجل عالق فوقهم في المبنى المنهار. ويمكن رؤية يده بينما حاول الوصول الى الطاقم الذي يحاول اختراق الاسمنت من اجل اخراجه.

وتم التقاط لحظة انهيار موقف السيارات من قبل كاميرا مراقبة اظهرت انهيار الارض وصعود غيمة غبار فجأة.

وفرض المحققون أمر حظر نشر تفاصيل التحقيق في اسباب الإنهيار، ولكن قال عمال انهم شعروا بارتجاجات في الساعات السابقة له.

وتم نقل الضحايا إلى بضعة مستشفيات مجاورة، من ضمنها إيخيلوف وبيلينسون وتل هشومر وأسوتا، القريب من موقع الحادث.

وقامت المستشفيات بفتح خط الطوارئ الساخن – على الرقم 1255133 من أي خط هاتف إسرائيلي – لتوجه العائلات المعنية بالإطمئنان على أقاربها.