يحفر المئات من موظفي الطوارئ في أطنان من الركام في تل ابيب بينما غربت الشمس الإثنين في “سباق مع الزمن” للعثور على سبعة عمال بناء يعتقد انهم عالقين تحت أنقاض موقف سيارات إنهار يوم الإثنين.

ونجحت طواقم الإنقاذ في ساحة الحادث بإخراج اثنين من الأشخاص العالقين مساء الإثنين، بينما “تم تقدير” موقع خمسة العمال المتبقين ويتم مراقبتهم، أعلنت قيادة الجبهة الداخلية التابعة للجيش الإسرائيلي بتصريح.

وفي الإجمالي، تم سحب خمسة أشخاص من الحطام بعد انهيار موقف سيارات مكون من أربعة طوابق قيد الإنشاء في حي رمات هحيال في شمال تل ابيب فجأة صباح الإثنين. وقتل شخصان وأصيب 24 شخصا غيرهم.

“طواقم الإطفاء، بالإضافة الى موظفي انقاذ آخرين من قيادة الجبهة الداخلية، بسباق مع الزمن للعثور على خمسة المفقودين العالقين بأسرع وقت ممكن”، قال ناطق بإسم قسم الإطفاء.

وقال الجيش أن 300 شخص يشاركون في عملية البحث والإنقاذ الجارية. ولم يتم الكشف عن حالة العاملين اللذين تم سحبهما مساء الإثنين.

طواقم الإنقاذ تقوم بإخلاء رجل بعد انهيار مبنى في حي رمات هحيال في شمال تل أبيب، 5 سبتمبر، 2016. (Miriam Alster/Flash90)

طواقم الإنقاذ تقوم بإخلاء رجل بعد انهيار مبنى في حي رمات هحيال في شمال تل أبيب، 5 سبتمبر، 2016. (Miriam Alster/Flash90)

وتم اطلاق تحقيق في أسباب الانهيار، وتشير الأدلة الأولية إلى فشل هيكلي، وفقا للقناة الثانية.

ويتوقع أن تستمر عملية البحث والإنقاذ من قبل عناصر شرطة قيادة الجبهة الداخلية، رجال الإطفاء، المسعفين، الأطباء والجنود طوال الليل.

والوصول الى العمال العالقين صعب لأن موقف السيارات يقع بأكمله تحت الأرض. “انهار بالتأكيد ثلاثة من الطوابق، ولكن في هذه المرحلة لا يمكن الوصول الى الطابق الرابع”، قالت الشرطة.

وتم تقسيم موقع الكارثة الى 5 أقسام، وتولت وحدة البحث والإنقاذ الوطنية التابعة لقيادة الجبهة الداخلية قسمين منها، بينما تولت كتائب “رام”، “شاحار” و”طافور” قسم كل منها.

وتم احضار مرفاع وشاحنة خاصة لشفط الرمال من أجل إزالة حوالي 250 طن من الحطام، ولكن لا زال هناك “الكثير من العمل بالأيدي”، قال مسؤول.

وفي وقت سابق، قالت خدمات الإطفاء أنه تم انقاذ 21 عاملا، من الإسرائيليين والفلسطينيين، أو أنهم تمكنوا من الخروج لوحدهم من الموقع في الساعات الأولى بعد الإنهيار.

وعلق ثلاثة آخرون تحت المبنى ولكن تم انقاذهم بعد أن حفر رجال الإطفاء نفق للوصول اليهم عبر الركام الرمال.

وبالإجمال، قام مسعفو نجمة داوود الحمراء بنقل 24 شخصا إلى المستشفيات وفقا للمدير التنفيذي للمنظمة إيلي بين. وأحد العمال في حالة خطيرة في مستشفى ايخيلوف.

ولا زال موقع البناء الذي يقع في تقاطع شارع هبارزيل وهانيحوشيت في حي رمات هحيال في تل ابيب يعتبر خطيرا. وأجزاء موقف السيارات التي لم تنهار “خطيرة وغير مستقرة”، بحسب تقدير هندسي.

وتم نقل الضحايا إلى بضعة مستشفيات مجاورة، من ضمنها إيخيلوف وبيلينسون وتل هشومر وأسوتا، القريب من موقع الحادث.

وقامت المستشفيات بفتح خط الطوارئ الساخن – على الرقم 1255133 من أي خط هاتف إسرائيلي – لتوجه العائلات المعنية بالإطمئنان على أقاربها.