نادى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الرئيس الامريكي دونالد ترامب لمعالجة الاتفاق النووي “الفظيع” مع إيران ونادى العالم لمواجهة عداء طهران في المنطقة.

في المقابل، بالكاد ذكر ترامب إيران خلال اللقاء، وأكد بدلا عن ذلك على رعبته توسط اتفاق سلام اسرائيلي فلسطيني وقال لنتنياهو ان هناك “احتمال جيد” لتحقيق هذا الاتفاق.

“سوف نتباحث امور عديدة، بينهما السلام بين الفلسطينيين واسرائيل”، قال ترامب لصحفيين جالسا الى جانب نتنياهو في فندق “بالاس” في نيويورك. “سوف يكون انجاز رائع. نحن نعطيه فرصة تامة. اعتقد ان هناك احتمال جيد بأنه سيتحقق”.

واضاف ترامب: “حقا اعتقد ان هناك احتمال. اعتقد ان اسرائيل تريد ذلك وان الفلسطينيين يريدون ذلك. ويمكنني ان اقول لكم ان ادارة ترامب تريد ذلك. لذا نعمل جاهدا على المسألة، وسوف نرى ما سيحدث. تاريخيا، الناس يقولون انه لا يمكن ان يتحقق. انا اقول انه ممكن”.

وافتتح نتنياهو، متحدثا بعد ترامب، ملاحظاته بشكر الرئيس على تعزيز التحالف الامريكي الإسرائيلي، وبعدها هاجم الاتفاق الإيراني، الذي قال الرئيس في وقت سابق من اليوم انه قد تنسحب الولايات المتحدة منه في الشهر المقبل.

الرئيس الامريكي دونالد ترامب يلتقي برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عشية الجمعية العامة للأمم المتحدة، 18 سبتمبر 2017 (Raphael Ahren/Times of Israel)

الرئيس الامريكي دونالد ترامب يلتقي برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عشية الجمعية العامة للأمم المتحدة، 18 سبتمبر 2017 (Raphael Ahren/Times of Israel)

“انا اتطلع للتباحث معك كيف يمكن المعالجة سوية ما وصفته بحق باتفاق نووي فظيع مع إيران، وكيف يمكن تقليص العداء الإيراني المتنامي في المنطقة، وخاصة في سوريا”، قال نتنياهو، بدون التوسيع إن كان يريد الغاء او تعديل الاتفاق، قبل التطرق بشكل مختصر الى عملية السلام.

“كما قُلت، سوف نتباحث الطرق التي يمكننا فيها انتهاز الفرصة للسلام بين اسرائيل والفلسطينيين واسرائيل والعالم العربي. اعتقد ان هذه الامور تأتي سوية”، قال رئيس الوزراء.

وتابع نتنياهو بالقول ان موقف واشنطن اتجاه اسرائيل في الامم المتحدة هو الافضل تحت ادارة ترامب. “انه قوي، انه واضح وعازم، واريد ان اشكرك نيابة عن شعب اسرائيل واصدقاء اسرائيل في انحاء العالم. شكرا، سيدي الرئيس”، قال.

وفي وقت سابق، بينما دخل الصحافيون الى الغرفة وتم التقاط الصور، همس نتنياهو لترامب، “هذا ما يسمى بجنون الافتراس”.

وبعد ملاحظاتهم العامة، صرخ الصحفيون الاسئلة لترامب حول الاتفاق الإيراني وموقفه من حل الدولتين. ورافضا الاجابة، قال ترامب، على ما يبدو بإشارة الى إيران. “سوف ترون بالوقت القريب”.

وحول المسألة الفلسطينية، قال فقط، “نحن نتحدث عن المسألة كثيرا”.

الرئيس الامريكي دونالد ترامب يتحدث الى صحافيين الى جانب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قبل لقائهما في فندق بالاس في مدينة نيويورك قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة، 18 سبتمبر 2017 (AFP Photo/Brendan Smialowski)

الرئيس الامريكي دونالد ترامب يتحدث الى صحافيين الى جانب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قبل لقائهما في فندق بالاس في مدينة نيويورك قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة، 18 سبتمبر 2017 (AFP Photo/Brendan Smialowski)

وفي وقت سابق يوم الاثنين، حذر ترامب ان الولايات المتحدة قد تنسحب من الاتفاق الإيراني في حال اظهار الوكالة الدولية للطاقة الذرية “ضعف” في الاشراف عليه. وفي حال عدم مطالبة الوكالة الدولية للطاقة الذرية بزيارة المواقع العسكرية الإيرانية المشتبه باحتوائها على نشاطات نووية غير شرعية، “لن نقبل باتفاق ضعيف التطبيق او غير يتم الاشراف عليه بشكل كاف”، قال ترامب في رسالة الى اللقاء السنوية للوكالة الدولية في فيينا.

وبعد اللقاء بنتنياهو، سوف يلتقي ترامب بالرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون. وخلال الاسبوع القادم، سوف يشارك في حوالي 20 لقاء مع قادة عالميين واحداث اخرى.

وفي وقت لاحق يوم الاثنين، سوف يعقد نتنياهو سلسلة لقاءات مع قادة عالميين في الامم المتحدة، بما يشمل رئيس بنما، خوان كارلوس فاريلا؛ رئيس وزراء اليابان، شينزو آبي؛ ورئيس رواندا بول كاغامي.

وقد سعى رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين للقاء ايضا، ولكن رفض نتنياهو ذلك، على الارجح بسبب غضب اسرائيل حول اعتراف ستوكهولم عام 2014 بدولة فلسطين، ولكن قال مسؤولون اسرائيليون ان سبب الرفض هو تضارب في جدول الاعمال.

وفي صباح الثلاثاء، سوف يحضر نتنياهو خطاب ترامب الاول في الامم المتحدة. وبعد بضعة ساعات، حوالي الساعة 1:30، في التوقيت المحلي، سوف يقدم خطابه، حيث يتوقع ان يركز على إيران ويتوقع ان يكون الخطاب اقصر من السنوات السابقة، بحسب مصادر اسرائيلية.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يتحدث الى صحافيين الى جانب الرئيس الامريكي دونالد ترامب قبل لقائهما في فندق بالاس في مدينة نيويورك قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة، 18 سبتمبر 2017 (AFP Photo/Brendan Smialowski)

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يتحدث الى صحافيين الى جانب الرئيس الامريكي دونالد ترامب قبل لقائهما في فندق بالاس في مدينة نيويورك قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة، 18 سبتمبر 2017 (AFP Photo/Brendan Smialowski)

وخلال خطابه، سوف يخاطب نتنياهو لاول مرة المرشد الاعلى الإيراني آية الله علي خامنئي بشكل مباشر، قالت مصادر. ووفقا لتقارير اعلامية عبرية، سوف يقول رئيس الوزراء بعض الكلمات باللغة الفارسية.

ومتحدثا مع صحفيين يوم الجمعة في فندقه في نيويورك بعد انتهاء زيارته الى امريكا الجنوبية، قال نتنياهو ان الرسالة المركزية في خطابه امام الامم المتحدة سيكون ان “اسرائيل لن تقبل بالتواجد العسكري الإيراني على حدودنا الشمالية. التواجد العسكري لا يهددنا فحسب، بل ايضا يهدد جيراننا العرب”.

ويحذر نتنياهو من طموحات إيران العسكرية في المنطقة، محاولات طهرات انشاء ممر بري يصل البحر الابيض المتوسط، وانتشار إيران المتنامي في سوريا، بما يشمل المناطق المحاذية للحدود الإسرائيلية.

وبعد خطابه يوم الثلاثاء، سوف يلتقي نتنياهو بالرئيس البرازيلي مايكل تيمير، قبل التوجه الى المطار ووصوله اسرائيل قبل عيد رأس السنة اليهودية، الذي يبدأ مساء الاربعاء.