سحب مستشفى في تل ابيب اعلان لقسم الولادة الخاص به الذي اظهر جنين يرتدي زي عسكري اسرائيلي، في اعقاب شكاوى تلقاها في الأسبوع الأخير.

في يوم الجمعة الماضي، نشر مستشفى ايخيلوف في تل ابيب اعلانا على صفحة كاملة في صحيفة ماكور ريشون اليمينية لدعوة النساء الولادة في قسم ليس للولادات الخاص به.

وأظهر الإعلان جنين، في الرحم، يرتدي قبعة سلاح المدرعات الإسرائيلي ويؤدي تحية عسكرية. وكتب على الإعلان “الحاصل على جائزة الرئيس للامتياز”.

وتمت ادانت الإعلان فورا عبر الانترنت، وقال المتقدون انه يروج للروح الحربية.

“المستشفى يستمع لحساسيات الجماهير، وفي اعقاب الشكاوى طلبنا فورا من وكالة الاعلانات ازالة الاعلان”، قال ناطق بإسم ايخيلوف. “نعتذر على الازعاج الناتج عن هذا المنشور”.

وتمنح جائزة الرئيس للامتياز الى 120 جنديا أو ضابطا شابا كل عام في يوم الإستقلال.

وبحسب قواعد الجيش، فإنها تمنح لجنود “أظهروا امتياز في تنفيذ مهامهم وسلوك يقتدى به. وكانوا بمثابة قدوة لجنود آخرين في وحدتهم، وقاموا بمهامهم بتجاوز للمطلوب منهم”.

ولكنه امتياز غريب بعض الشيء ليختاره المستشفى للطفل الوهمي في الإعلان، لأن اللجنة التي تختار الحاصلين على الجائزة عادة تفضل بشكل غير رسمي الجنود الذين يواجهون مصاعب شخصية.

ومن المرجح أكثر حصول جنود ذوي اعاقات أو الذين يأتون من خلفية اجتماعية إقتصادية صعبة على الجائزة أيضا.