قدم عضو الكنيست حيليك بار، من حزب “المعسكر الصهيوني” المعارض، شكويان لدى الشرطة الإسرائيلية وفي لجنة الأخلاقيات في الكنيست بعد أن قام النائب عن “الليكود” أورن حزان بنشر ملصق عبر شبكات التوصل الاجتماعي يحمل صورة ناشط حقوق إنسان بارز كُتب عليه “مطلوب حيا أو ميتا”.

وقال بار إن الصورة، التي تشمل (باللغة الإسبانية) مبلغا من المال كمكافأة، تشكل “تحريضا على القتل والعنف”.

في تغريدة له، قال بار إنه تقدم بالشكوى على الرغم من حقيقة اعتراضه على خطاب المدير التنفيذي لمنظمة “بتسيلم”، حاغاي إلعاد، أمام الأمم المتحدة في الأسبوع الماضي، والذي انتقد خلاله السياسة الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين، مشبها إياها بفترة نظام الفصل العنصري (الأبرتهايد) في جنوب إفريقيا وداعيا المجتمع الدولي إلى العمل على حماية الفلسطينيين.

وأشار بار إلى أن منشور حزان جاء في الذكرى السنوية لاغتيال رئيس الوزراء يتسحاق رابين في عام 1995.

في منشوره، قال حزان إنه يخطط لانتظار وصول إلعاد “الخائن” إلى المطار من الولايات المتحدة وسيقوم بتسليمه للشرطة للتحقيق معه.

وكتب حزان “أعزائي، هذه المرة اجتاز هذا الكاذب الخط الأحمر. كل من يعرف أي شيء عن مكان وجوده وموعد عودته، يُرجى منه إطلاعي”.

خلال خطابه، وهو أول خطاب له أمام جلسة رسمية لمجلس الأمن، ركز إلعاد على سياسات الإستيطان الإسرائيلية، متهما الحكومة ب”تفريق شعب بأكمله وشرذمة أرضه وتعطيل حياته” بشكل متعمد.

وقام إلعاد، الذي تحدث بالإنجليزية، بتشبيه الوضع في الأراضي الفلسطينية بالجنوب الأمريكي في ظل “قوانين جيم كرو”، وجنوب إفريقيا في ظل نظام الفصل العنصري، مشيرا إلى عدم وجود تمثيل للفلسطينيين في المؤسسات الإسرائيلية التي تحكم حياتهم.

عضو الكنيست عن ’المعسكر الصهيوني’ حيليك بار (Courtesy)

مندوب إسرائيل في الأمم المتحدة، داني دنون، تحدث هو أيضا في الجلسة، ووجه حديثه مباشرة لإلعاد الذي جلس إلى جانب السفير الفلسطيني لدى الأمم المتحدة، رياض منصور، متحدثا باللغة العبرية.

وقال: “يا سيد إلعاد، أنت مواطن إسرائيلي يخدم أعدائنا. إنهم يستخدمونك ضدنا. إن جنود جيش الدفاع الإسرائيلي يدافعون عنك وأنت هنا لتجريمهم”.

وأضاف وهو ينظر إلى إلعاد “عار عليك، أنت متعاون رديء”.

وتم دعوة إلعاد إلى الجلسة من قبل بوليفيا، الرئيس الحالية لمجلس الأمن.

وقالت منظمة “بتسيلم”، وهي منظمة حقوق إنسان تقوم بتوثيق الانتهاكات ضد الفلسطينيين، في بيان لها إن مندوب بريطانيا في مجلس الأمن انتقد دنون على تصريحاته لإلعاد ولعدم قيامه بترجمة تصريحاته باللغة العبرية إلى بقية السفراء في الجلسة. وأضافت المنظمة أن خمس دول أوروبية في المجلس شكرت بتسيلم على حضور إلعاد.

يوم الخميس وصف رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو كلمات إلعاد بـ”العار” وقال إنها “مليئة بالأكاذيب”.

وقال نتنياهو في بيان صدر في الوقت الذي كانت فيه جلسة مجلس الأمن لا تزال منعقدة “في الوقت الذي يستعد فيه جنودنا للدفاع عن أمن إسرائيل، يختار المدير العام لبتسيلم إلقاء خطاب مليء بالأكاذيب في الأمم المتحدة في محاولة لمساعدة أعداء إسرائي”ل.

وأضاف نتنياهو، الذي يشغل أيضا منصب وزير الخارجية: “إن سلوك بتسيلم هو وصمة عار سيتم تذكرها كحلقة قصيرة وعابرة في تاريخ شعبنا”.

المدير التنفيذي لمنظمة ’بتسيلم’، حاغاي إلعاد، يتحدث أمام مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في 18 أكتوبر، 2018. (Hadashot TV screenshot)

في وقت سابق من الشهر الحالي، أثار حزان عاصفة من الانتقادات بعد انتقاده لحفل زفاف الإعلامية العربية الإسرائيلية لوسي أهريش والممثل اليهودي تساهي هاليفي، نجم مسلسل “فوضى” الذي حقق نجاحا عالميا.

وقال حزان في تغريدة له “أنا لا اتهم لوسي أهريش بإغواء نفس يهودية من أجل المس بدولتنا ومنع المزيد من الذرية اليهودية من مواصلة الخط اليهودي. على العكس، فهي مرحب بها لتغيير ديانتها”.

واتهم أيضا نجم مسلسل “فوضى” بـ”التأسلم”، وقال إن هاليفي أخذ دوره في مسلسل الإثارة السياسي إلى أبعد مما ينبغي. “لوسي، المسألة ليست شخصية، ولكن اعرفي أن تساحي هو أخي وشعب إسرائيل هو شعبي. كفى للانصهار!”