هاجم عضو كنيست من أصل أثيوبي مالك فريق لوس أنجليس كليبرز دونالد ستيرلينغ بسبب التصريحات العنصرية التي ادلى بها، بما في ذلك ضد السود في أمريكا، ووصفها بأنها “بائسة ومثير للإشمئزاز” وطالب باستبعاد مالك الفريق.

في رسالة قام بإرسالها إلى مفوض “الرابطة الوطنية لكرة السلة” آدام سيلفر طالب عضو الكنيست شمعون سولومون سيلفر “باستخدام كل الوسائل المتاحة له لاستخلاص العدالة مع السيد ستيرلينغ. العقوبة المالية ليست عقابا كافيا، وبالتأكيد ليس عندما يتعلق الأمر برجل مع ثروة.”

في رسال أرسلت في 28 أبريل، بتوقيع “يهودي أسود من إسرائيل”، كتب سولومون، من حزب الوسط “يش عتيد”، أنه شعر بالإساءة لسماع تصريحات ستيرلينغ العنصرية لا سيما في اليوم الذي تحيي فيه إسرائيل ذكرى ضحايا المحرقة.

وكتب سولومون، “كيهودي، وكمواطن لدولة أنشئت على أنقاض العنصرية في أوروبا، يحز في نفسي سماع السيد ستيرلينغ خاصة في هذا اليوم المؤلم،” وأضاف، “من المؤسف رؤية شخص بمكانة السيد ستيرلينغ، والذي بدلا من اختيار أن يقود ويؤثر نحو التغيير ومحاربة هذه الأحداث، اختار القيام بتصريحات عنصرية، بطريقة بائسة ومثيرة للإشمئزاز مثل آخر الأشخاص الغير مثقفين في المجتمع.”

وتفيد تقارير أن هذه التصريحات التي قام بها ستيرلينغ، في محادثة مسجلة مع صديقته السابقة ف. ستيفيانو أثارت احتجاجات واسعة في الولايات المتحدة وإدانات من رياضيين وسياسيين كبار، بما في ذلك الرئيس باراك أوباما. ويُعتقد أن ستيرلينغ قد وبخ ستيفيانو لقيامها “بمرافقة الأشخاص السود” وطلب منها عدم إحضار سود إلى مباريات فريقه. وورد أيضا أنه قال أن في إسرائيل “تتم معاملة السود ككلاب.”

وكتب سولومون في رسالته لسيلفر، والتي حصل التايمز اوف إسرائيل على نسخة منها، أن “العنصرية هي مشكلة عالمية،” وأضاف، “في كل مكان وفي كل مجتمع هناك ’أعشاب ضارة.’ ولكنها مثل العشب، إذا لم تقتلعها من الجذور- ستنتشر وتغطي كل شيء جيد.” لذلك، كتب سولومون، تقع المسؤولية الآن على الرابطة الوطنية لكرة السلة (NBA) للوقوف ضد العنصرية.

وأضاف سولومون، “استبعاد ستيرلينغ من منصبه كمالك لفريق كرة سلة في ال-NBA سيبعث برسالة واضحة وبصوت عال: ’الرابطة الوطنية لكرة السلة لن تتسامح مع العنصرية، وسوف لن يتم التسامح مع العنصرية. هناك أمور أكثر أهمية من اللعبة نفسها.’ ستصل هذه الرسالة إلى كل أنحاء العالم، وهي خطوة هامة في الحرب ضد العنصرية في قريتنا العالمية.” ووقع سولومون على الرسالة، “مع خالص التقدير، يهودي أسود من إسرائيل.”

وقال سيلفر يوم السبت أن التسجيل الصوتي الذي يوثق تصريحات ستيرلينغ، والذي نشره موقعي “TMZ.com” و- “Deadspin”، هو “مسيء ومثير للقلق بالفعل،” مع ذلك رفض الدعوات إلى معاقبة ستيرلينغ قبل التحقيق في الحادثة بشكل كامل.

وقال سيلفر، وهو يهودي أيضا، في مؤتمر صحفي قبل مباراة كرة سلة في ممفيس، “يجب أن تتاح لكل أفراد أسرة الرابطة الوطنية لكرة السلة الفرصة العادلة لتقديم جانبهم في اي جدل، وهذا ما يجعلني غير مستعدا لمناقشة أية عقوبات محتملة ضد دونالد ستيرلينغ،” وأضاف سيلفر، “مع ذلك، سنقوم بالتحرك بشكل سريع للغاية في تحقيقاتنا.”

نشأ سولومون، 45 عاما، في “بيت ماريا”، قرية صغيرة في منطقة “تيغراي” في أثيوبيا، وجاء إلى إسرائيل مع عائلته عندما كان في ال-10، بعد أن نجح في اجتياز رحلة خطيرة وسرية. ويُعتبر، إلى جانب عضو الكنيست من أصل أثيوبي في حزب “يش عاتيد”، بينينا تامانو-شاتا، من بين أشد المنتقدين في الكنيست للعنصرية ضد السود.