رئيس لجنة الكنيست للدفاع زئيف الكين قال بأنه على إسرائيل عدم إرجاع جثث المشتبهون بالإرهاب الذين قتلوا في الخليل صباح يوم الثلاثاء حتى عودة جثث الجنديان اللذان قتلا في غزة.

الكين، مشرع قانوني رفيع في حزب الليكود ونائب وزير الخارجية السابق، قال هذا وقت قصير بعد أن أكد الجيش الإسرائيلي مقتل موان القواسمي وعامر ابو عيشة خلال محاولة إعتقالهم صباح يوم الثلاثاء.

قال بانه يجب الإحتفاظ بجثثهم حتى أن تقوم حماس بإعادة جثث هدار غولدين واورون شاؤل، جنديان إسرائيليان اللذان قتلوا في قطاع غزة خلال عملية الجرف الصامد إلى اسرائيل.

متوقع أن تكون عودة جثث الجنديان برأس قائمة طلبات إسرائيل عند بدأ المحادثات الغير مباشرة مع حماس والفصال الفلسطينية الأخرى في مصر يوم الثلاثاء.

محادثات وقف إطلاق النار الدائم تحدث شهرا بعد إنتهاء القتال بين إسرائيل وحماس، والذي بدأ جزئيا بسبب إختطاف وقتل ايال يفراخ، جلعاد شاعار ونفتالي فرنكل في 12 يونيو.

قال مسؤولون إسرائيليون في بداية الأسبوع بأن المطالب الإسرائيلية في المحادثات الغير مباشرة القادمة مع الفلسطينيين في القاهرة ستكون إعادة جثث غولدين وشاؤل وموافقة حماس لنزع السلاح من غزة.

القواسمي (29عاما)، وأبو عيشة (32عاما)، كانوا المشتبهين الرئيسيين في قتل ثلاثة الشبان الإسرائيليين في بداية هذا الصيف.

حوالي الساعة 3 صباحا، إنهالت كتيبة من الجيش الاسرائيلي على البيت الذي أعتقد أنه يختبئ فيه المشتبهون وبدأت بإطلاق النار.

الجيش قال بأن الإثنين قتلوا خلال تبادل إطلاق النار، وحماس أصدرت تصريح تؤكد فيه مقتل الإثنين.