سخر عضو الكنيست من حزب (الليكود) بيني بيغن يوم الخميس من ما وصفه بالظاهرة المتزايدة في حزبه، الذي من المتوقع أن يعرب فيه الأعضاء عن ولائهم الشخصي لزعيم الحزب بنيامين نتنياهو.

“سمعت مؤخرا أنه من بين قيم الليكود هناك قيمة جديدة تسمى الولاء للزعيم. سمعت ذلك من قيادة الليكود. لم أكن على علم بهذه القيمة، وأعتقد أنها تطور خطير جدا، وهراء مثير للسخرية تماما”، قال بيغن ابن زعيم (الليكود) الأسطوري مناحيم بيغن لراديو الجيش.

جاءت تصريحات بيغن بعد أن طلب منه تبرير غيابه عن مسيرات (الليكود) في 9 أغسطس وفي مساء الأربعاء، والتي نظمها رئيس التحالف دافيد بيتان لدعم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وسط سلسلة من التحقيقات والفضائح حول رئيس الوزراء وعائلته.

وفي كلتا التجمعات، قام نتنياهو بشن هجمات ضد الصحافة، متهما إياها بممارسة تحقيقات فساد ضده في محاولة لإنهاء رئاسته.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وزوجته سارة إلى جانب أعضاء الليكود في تجمع للحزب في ايربوت سيتي في 30 أغسطس 2017. (Miriam Alster/Flash90)

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وزوجته سارة إلى جانب أعضاء الليكود في تجمع للحزب في ايربوت سيتي في 30 أغسطس 2017. (Miriam Alster/Flash90)

“انهم لا يحتقروننا فقط” قال يوم الأربعاء. “انهم يحتقرون شيئا أكثر عمقا: انهم يحتقرون اختيار الشعب ويحتقرون الديمقراطية التي يحتجون بإسمها”.

مضيفا: “إنهم يبذلون كل ما في وسعهم ليؤذونني وزوجتي، لأنهم يعتقدون بأنه إذا أطاحوا بنا فإنهم سيطحون بالليكود والمعسكر الوطني – وكل الوسائل متاحة لهذا الهدف”.

ويجري التحقيق مع نتنياهو في قضايا فساد تعرف بإسم “قضية 1000″ و”وقضية 2000”. منذ أن أشارت الشرطة منذ عدة أشهر إلى أنها كانت تميل نحو التوصية بتوجيه اتهام، فقد انتقد في وسائل الإعلام بوتيرة وشراسة متزايدة.

في القضية 1000، يشتبه في أن نتنياهو وزوجته سارة تلقوا هدايا غير مشروعة من متبرعين اثرياء، وأبرزها السيجار والشمبانيا بقيمة مئات الآلاف من الشواقل من منتج هوليوود المولود الاسرائيلي الأصل أرنون ميلشان.

القضية 2000 تنطوي على صفقة مشبوهة غير مشروعة بين نتنياهو وناشر صحيفة “يديعوت أحرونوت” أرنون موزس، والتي من خلالها كان المفروض أن يعرقل رئيس الوزراء منافس يديعوت، صحيفة “إسرائيل هايوم” المدعومة من قبل شيلدون أديلسون، مقابل تغطية أكثر ملائمة لنتنياهو من يديعوت.

وقد نفى نتنياهو الإتهامات الموجه اليه في كلتا القضيتين.