دعا عضو الكنيست من اليمين يهودا غليك مناصري بؤرة عامونا الإستيطانية غير القانونية  إلى تجاهل الدعوات لهم لمقاومة عملية إخلاء المستوطنة، التي أمرت المحكمة العليا بتنفيذها في 25 من ديسمبر.

عضو الكنيست عن حزب (الليكود)، والذي يُعرف بحملته من أجل الدعوة للسماح لليهود في الصلاة في الحرم القدسي، كتب عبر الفيسبوك إن “الشبكة [الإجتماعية] تفيض بالدعوات للحضور إلى عامونا لمحاولة منع الإخلاء”.

وقال: “أتوسل إليكم أن لا تذهبوا! لا تصغوا إليهم! لن يأتي أي شيء جيد من ذلك! لا توجد هناك أي فرصة لوقف الإخلاء وكذلك ليس من الصواب القيام بذلك”.

غليك، الذي صوت لصالح “مشروع قانون التسوية” المثير للجدل في قراءة أولى الأربعاء، كتب بيانه ردا على رسالة تم إرسالها من قبل سكان عامونا زُعم فيها أن عملية إخلاء البؤرة الإستيطانية ستُنفذ ليلة السبت، وحض السكان معارضي الهدم على المساعدة في منعه.

وجاء في الرسالة أنه “يجري الإعداد لعملية الإخلاء! ليأتي الجميع إلى عامونا الآن!”.

“بحسب كل المعلومات سيتم تنفيذ الإخلاء ليلة السبت المقبل. الجميع مدعوون  للحضور إلى عامونا والبقاء هنا يوم السبت أيضا. ستكون الطرق مغلقة لذلك سيكون عليكم [إيجاد طرق إلتفافية] للوصول إلى هناك”.

وخُتمت الرسالة بتعهد “هذا المجتع اليهودي لن يُهدم”.

وقال غليك: “إذا أراد سكان عامونا القيام بالشيء الصحيح والخروج منتصرين، فعليهم القيام بحزم أمتعتهم والإنتقال بالإتفاق”.

وأضاف: “سيساهمون من خلال ذلك في اليهودية أكثر بمليون مرة من المواجهات التي لا حاجة لها مع قوات الأمن. لا تفعلوا ذلك”.

هذا الأسبوع شارك المئات من الجنود وعناصر شرطة حرس الحدود الإسرائيليين في تدريبات في قاعدة عسكرية في جنوب إسرائيل، إستعدادا لإخلاء بؤرة عامونا.