قال عضو البرلمان اليهودي الوحيد في إيران يوم الخميس انه يتطلع إلى تحرير القدس من اسرائيل، قبل أحداث يوم القدس السنوي المعادي لإسرائيل.

ونادى سيامك مره صدق في بيان، اليهود في انحاء العالم للمشاركة في مظاهرات ضد الصهيونية، وقال انه سيتم تحرير القدس والأراضي الفلسطينية قريبا.

“يعتبر اليهود الإيرانيون المشاركة في مظاهرات يوم القدس مسؤولية وطنية ودينية… جميع اطياف الوطن الإيراني الشريف ينصاعون لأوامر المرشد الأعلى للثورة الإسلامية (آية الله سيد علي خامنئي) وسوف نهتف الشعارات ضد المحتلين الأمريكيين والإسرائيليين بشكل موحد ومندمج”، قال صدق في بيان نشرته وكالة أنباء “فارس”  الشبه رسمية.

ويمثل صدق، الطبيب ومدير مجلس طهران اليهودي، مجتمعه في البرلمان منذ عام 2012 وهو من منتقدي اسرائيل.

وأقامت القيادة الإيرانية يوم القدس عام 1979 من أجل “التعبير عن دعم الفلسطينيين وإبراز أهمية القدس للمسلمين”، بحسب وكالة فارس.

وتعقد الأحداث المناهضة لإسرائيل في إيران ودول أخرى سنويا في آخر يوم جمعة من شهر رمضان، الذي يقع هذا العام في 31 مايو.