اطلق عضوان في حزب “ميرتس” مبادرة مشتركة يوم الأربعاء لقيادة الحزب اليساري، قائلان انهما يتطلعان للتقديم له “قيادة عربية يهودية مشتركة”.

واعلن عضو الكنيست عيساوي فريج، والمشرع السابق موسي راز عن الخطوة بعد اللقاء بمجموعة من نشطاء ميرتس.

“اليسار الإسرائيلي يحتاج أمل بشكل شراكة يهودية عربية حقيقية. اعطت الجماهير العربية ثقتها لميرتس في الإنتخابات الأخيرة، والآن علينا تعزيز الشركة عبر بناء يسار يهودي عربي قوي وذات نفوذ”، كتب فريج عبر الفيسبوك.

وغرد راز أن هدف مبادرة القيادة المشتركة هو توفير “أمل ضد سياسة تحريض [رئيس الوزراء بنيامين] نتنياهو”.

وفريج عضو كنيست منذ عام 2013، بينما دخل راز الكنيست عام 2017 لاستبدال قائدة ميرتس المنتهية ولايتها زهافا غالون. وبعد حصوله على المرتبة السابعة في قائمة الحزب الانتخابية، لم يعد راز الى الكنيست في انتخابات شهر ابريل، التي حصل ميرتس على 4 مقاعد فيها.

وأشادت غالون بمبادرة راز وفريج للقيادة المشتركة، قائلة أنها “أمر جديد ومثير للاهتمام”.

“هذه هي الفكرة الصحيحة، الرسالة الصحيحة والتوجه الصحيح الذي يتحدى النظام القائد ويوفر نموذج جديد للشراكة اليهودية العربية”، كتبت عبر التويتر.

اعضاء حزب ميرتس نيتسان هوروفيتس وتمار زاندبرغ في منزل الرئيس في القدس، 31 يناير 2013 (Miriam Alster/Flash90)

وبإعلانهما، انضم فريج وراز الى الصحفي الإسرائيلي وعضو الكنيست السابق نيتسان هوروفيتس بتحدي رئيسة الحزب الحالية تمار زاندبرغ.

وتولت زاندبرغ رئاسة الحزب من غالون في مارس 2018، عند عقد الحزب اول انتخابات تمهيدية لقيادته.

وورد أن الحزب يدرس احتمال التحالف مع حزب العمل اليسار وسطي قبل انتخابات 17 سبتمبر.

وكررت زاندبرغ ندائها الشهر الماضي لقائمة مشتركة لميرتس والعمل، بعد رفض قائد حزب العمل آفي غاباي ندائها للتحالف قبل انتخابات شهر ابريل.

وقد اعلن غاباي منذ حينها عن تنحيه من قيادة الحزب، وسوف يجري الحزب انتخابات تمهيدية في بداية شهر يوليو.