قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الخميس إن إسرائيل لن تقبل بأي قيود على أنشطتها في سوريا وستواصل الدفاع عن مواطنيها، عشية زيارته إلى مؤتمر الأمن في ميونيخ، الذي وصفه بأنه “مؤتمر الأمن الأكثر أهمية في العالم”.

وقال من مطار بن غوريون قبل صعوده الطائرة، “سأشدد مجددا على عزمنا على الدفاع عن أنفسنا، وقوتنا الخاصة، دون قيود”، في إشارة واضحة إلى المخاوف من أن تقوم روسيا بالحد من حرية إسرائيل في العمل في سوريا.

وقال رئيس الوزراء إنه سيقدم أدلة على تورط إيران في المواجهات التي وقعت في نهاية الأسبوع الماضي، والتي أسقطت إسرائيل خلالها طائرة مسيرة قالت إنها أُرسلت من قبل إيران، وقامت بقصف عدد من الأهداف الإيرانية في سوريا. خلال الغارات الإسرائيلية أسقطت الدفاعات السورية المضادة للطائرات مقاتلة إف-16 إسرائيلية التي تحطمت في إسرائيل بعد أن قفز الطيارين منها.

ومن المقرر أن يلتقي نتنياهو بالأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ورئيس مجلس إدارة شركة BMW، خلال المؤتمر الذي سيستمر ليومين.

وقال مكتبه إنه سيلتقي على الأرجح أيضا بوزراء وشخصيات رفيعة أخرى على هامش المؤتمر، المقرر أن يُعقد بين 16-18 فبراير.

ومن المقرر أن يلقي رئيس الوزراء بكلمة صباح الأحد.

مركز التحكم المتنقل الذي تقول إسرائيل أن المشغل الإيراني أطلق منه طائرة بدون طيار من سوريا إلى المجال الجوي الإسرائيلي في 10 فبراير 2018.(Israel Defense Forces)

وسيحضر المؤتمر أيضا رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي ووزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس ووزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف.

في تصريحاته، ناقش نتنياهو أيضا إطلاق النار الأخير الذي وقع في إحدى المدارس الثانوية في ولاية فلرويدا الأمريكية، والذي راح ضيحته 17 طالبا ومعلما، من بينهم يهود، وقال أنه يبعث بـ”أعمق التعازي” نيابة عن شعب إسرائيل.

وقال: “أود أن أرسل أعمق التعازي لأسر طلاب المدرسة والعملين القتلى في المجزرة الرهيبة في فلوريدا. أنا أتحدث باسم شعب إسرائيل بكامله عندما أقول للعائلات وللشعب الأمريكي: قلوبنا معكم”.

متحدثا عن توصيات الشرطة بتوجيه لائحتي اتهام ضده بدعوى تلقي الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة في قضيتي فساد، قال نتنياهو أنه وزوجته ساره تلقيا دعما كبيرا من الإسرائيليين وبأنه سيواصل “قيادة الدولة”، مكررا تصريحات سابقة له بهذا الشأن.

وقال: “أنا وزوجتي نشعر بسعادة غامرة برؤية الدعم والتعاطق والدفء الذي أظهره لنا الكثير من المواطنين. سأواصل خدمتهم وخدمة بلدنا بمسؤولية وبعزم وبثقة، لأنني واثق من أن الحقيقة ستظهر في النهاية”.