عشية رأس السنة العبرية الجديدة، وصل عدد سكان إسرائيل إلى 8.907 نسمة – أكثر بحوالي 162,000 من العام الماضي، بحسب معطيات نشرتها الثلاثاء دائرة الإحصاء المركزية.

في بيان صحفي شمل معطيات حول مجموعة واسعة من المواضيع، لخصت الدائرة سنة 5578 بحسب التقويم العبري بالأرقام، مع التركيز على حقيقة أن 89% من الإسرائيليين يقولون إنهم يشعرون بالرضا عن حياتهم.

قبل عيد “روش هشاناه” (رأس السنة) في الأسبوع المقبل، وصل عدد السكان اليهود في الدولة إلى 6.625 مليون نسمة – 74.4% من عدد سكان الدولة، في حين بلغ عدد السكان العرب 1.864 مليون، 20.9%، وما تبقى من السكان، وعددهم 418,000، هم من أقليات أخرى.

ومن المتوقع أن يصل عدد سكان البلاد في أواخر عام 2024 إلى 10 ملايين، بحسب المعطيات.

ويعّرف 44.3% من الإسرائيليين أنفسهم على أنهم علمانيون، في حين يقول 21.4% إنهم تقليديون، و12.3% قالوا إنهم تقليديون مع ميول دينية، 11.5% متدينون و10.2% حريديم.

في حين أن 90% يقولون إنهم راضون عن حياتهم بشكل عام، قال 37% إنهم غير راضين عن وضعهم المالي، و31% قالوا إنهم يجدون صعوبة في تغطية نفقاتهم الشهرية. الغالبية العظمى (84%) قالوا إنهم في صحة جيدة أو جيدة جدا. 51% قالوا إنهم يمارسون الرياضة بانتظام.

ولا يزال معدل الخصوبة في إسرائيل، الذي يبلغ في المتوسط 3.11 مولود للمرأة الواحدة، هو الأعلى من بين الدول الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD). وولد نحو 175,000 طفلا وتوفي 43,000 شخصا خلال العام المنصرم، ووصل إلى البلاد 25,000 مهاجرا.

بحسب المعطيات، تزوج 52,809 من الأزواج في العام المنصرم، في حين تطلق 14,819 آخرين.

وبلغ متوسط العمر المتوقع في إسرائيل – وهو من بين الأعلى في العالم – 84.6 سنة للنساء و80.7 للرجال.