اكد وزير الدفاع الاسرائيلي موشي يعالون الاربعاء ان عشرات العرب الاسرائيليين انضموا الى تنظيم الدولة الاسلامية وذلك غداة اعلان هذا التنظيم الجهادي عن قتل عربي اسرائيلي برصاصة في الرأس.

وقال الوزير للاذاعة العامة “ان بضعة عشرات من العرب الاسرائيليين التحقوا بصفوف تنظيم الدولة الاسلامية وذهبوا للقتال (في سوريا والعراق). قتل بعضهم فيما اوقف اخرون لدى عودتهم او قبل رحيلهم، لكن لا يشكل ذلك ظاهرة منتشرة بين العرب الاسرائيليين”.

واعتبر انه “ليس صعبا” بث افكار تنظيم الدولة الاسلامية “حتى في اسرائيل بفضل الانترنت”.

وبخصوص شريط الفيديو الذي بثه تنظيم الدولة الاسلامية حول اقدامه على قتل عربي اسرائيلي برصاصة في الرأس لاتهامه بالتجسس للموساد، جهاز الاستخبارات الاسرائيلي، نفى يعالون هذه الادعاءات.

واكد الوزير الاسرائيلي ان “هذا العربي الاسرائيلي لا صلة له بالموساد ولا اي مؤسسة مرتبطة بالامن في اسرائيل”.

ويظهر في الشريط الذي بلغت مدته نحو عشر دقائق وبث على مواقع جهادية، شاب قدم على انه يدعى محمد سعيد اسماعيل مسلم وقد ارتدى لباسا برتقالي اللون كما صور جواز سفره الاسرائيلي. وبعدها قام فتى صغير السن يرتدي ثيابا عسكرية بقتله برصاصة في جبينه.

واضافة الى عملية القتل تظهر في الفيديو لائحة اسماء مع صور اشخاص وصفوا بانهم جواسيس لاسرائيل.

وكان المتحدث باسم جهاز الامن الداخلي الاسرائيلي شين بيت اكد مؤخرا ان الشاب ذهب في 24 تشرين الاول/اكتوبر الى تركيا وانتقل منها الى سوريا وانه بحسب المعلومات الاسرائيلية التحق بتنظيم الدولة الاسلامية “بمبادرته الذاتية وبلا معرفة اهله”.

واشارت اجهزة الامن الاسرائيلي في الاشهر الاخيرة الى مقتل عرب اسرائيليين في صفوف تنظيمات جهادية واعلنت في كانون الثاني/يناير توقيف سبعة عرب اسرائيليين متهمين بالتخطيط لانشاء خلية لتنظيم الدولة الاسلامية في اسرائيل.

ويقدر عدد العرب الاسرائيليين المتحدرين من 160 الف فلسطيني بقوا في ارضهم بعد انشاء دولة اسرائيل في 1948، اليوم باكثر من 1,4 مليون شخص، اي 20% من التعداد السكاني.