عزف النشيد الوطني الإسرائيلي في أبو ظبي يوم السبت بعد أن حصل ألون ليفييف، البالغ من العمر 17 عاما، على الميدالية الذهبية في فئة الناشئين في بطولة الجوجوتسو العالمية، في أحدث مثال على تغيير الاجواء في الإمارة الخليجية، حيث كانت الرموز الإسرائيلية محظورة قبل بضع سنوات فقط.

وليفييف، الذي يتنافس في فئة وزن 55 كيلوغراما، فاز على رياضي من أبو ظبي في النهائي، بعد أن تغلب على منافسين من باكستان وكازاخستان وطاجيكستان.

وبعد توزيع الميداليات، أعلن مقدم البطولة، باللغة الإنجليزية: “مبروك ، والآن النشيد الوطني الإسرائيلي”، وبعد ذلك بدأ عزف نشيد “هتيكفا”.

وفي العام الماضي، الغت الإمارات العربية المتحدة سياستها المتمثلة في منع الرياضيين من الدولة اليهودية من استخدام الرموز الإسرائيلية مثل العلم والنشيد الوطني في البطولات بعد احتجاجات شديدة.

פורסם על ידי ‏‎Linoy Horev‎‏ ב- יום שבת, 16 בנובמבר 2019

وأدى ذلك إلى عزف النشيد الوطني الإسرائيلي علانية في دولة خليجية لأول مرة عندما فاز لاعب الجودو الإسرائيلي ساغي موكي ببطولة جراند سلام في أبو ظبي في أكتوبر الماضي.

وجاءت هذه الخطوة بعد أن قام اتحاد الجودو بتجريد الإمارات وتونس من حق استضافة بطولتين دوليتين بسبب عدم ضمان المساواة في معاملة الرياضيين الإسرائيليين، الذين لم يسمح لهم بالمنافسة تحت علم دولتهم أو عزف النشيد الوطني إذا فازوا.

وفي عام 2017، حظر منظمو البطولة في أبو ظبي علم إسرائيل والنشيد الوطني – وهي سياسة موجهة فقط للمشاركين الإسرائيليين. وفاز تال فليكر، الذي شارك بالمباراة تحت علم اتحاد الجودو، بميدالية ذهبية في البطولة، لكن لم يتم عزف النشيد الوطني، فغناه بنفسه.

وعموما، لم يُسمح للرياضيين الإسرائيليين الذين يتنافسون في البطولات الدولية التي تستضيفها الدول العربية بالتنافس تحت علمهم الوطني، أو عرض الرموز الوطنية على ملابسهم الرسمية أو عزف النشيد، على الرغم من احتجاجات إسرائيل والمسؤولين الدوليين الذين حاولوا اتخاذ إجراءات صارمة.