أفادت أنباء أن كبير المفاوضين الفلسطينيين أتهم إسرائيل يوم الأحد بدعم حماس في غزة، وحذر أنه في حال فشل محادثات السلام فإن الفلسطينيين سيصبحون “دولة تحت الاحتلال [الإسرائيلي]”.

وفي كلمة له أمام مجلس إدارة مؤسسة ياسر عرفات في القاهرة، في حضور وزير الخارجية المصري نبيل فهمي والسياسي رفيع المستوى عمرو موسى، حذر عريقات من أن السلطة الفلسطينية قد تزول من الوجود في غياب اتفاق سلام مع إسرائيل.

وقال عريقات للحضور، بحسب الصحيفة المصرية ’اليوم السابع’، “نحن لا نريد تفكيك السلطة الفلسطينية، والتي جاءت إلى حيز الوجود نتيجة للنضال الفلسطيني، ولكن الاستمرار في الوضع القائم مستحيل،” وأضاف أنه إذا تم إلغاء السلطة الفلسطينية، فإن المجلس الوطني الفلسطيني، الهيئة التشريعية لمنظمة التحرير الفلسطينية، سيحل مكان المجلس التشريعي الفلسطيني، والذي لم ينعقد منذ سيطرة حماس على قطاع غزة في يونيو 2007.

واتهم عريقات إسرائيل بالاستفادة من الانقسام السياسي منذ يونيو 2007، وأفادت التقارير أنه ادعى أن إسرائيل دعمت حكم حماس في غزة.

ونُقل عن عريقات قوله، “بينما سقط الإخوان المسلمين في مصر، حماس مستمرة في غزة بدعم من إسرائيل.”

وفي وقت لاحق قال مصدر في مكتب عريقات للتايمز أوف إسرائيل أن الصحيفة المصرية لم تنقل أقواله بشكل دقيق وأنه لم يتهم إسرائيل بدعم حكومة حماس. بدلًا من ذلك، وفقًا للمصدر، ادعى فقط أن إسرائيل هي الطرف المستفيد من سيطرة حماس على غزة.

لم تكن هذه المرة الأولى التي يتحدث بها كبير المفاوضين الفلسطينيين عن تقارب في المصالح بين حماس وإسرائيل. في 18 فبراير، قال عريقات متحدثًا لإذاعة فلسطينية أنه برفض قبول قوة دولية لتحل محل إسرائيل في الضفة الغربية، فإن حماس عمليًا “تطالب باستمرار الاحتلال الإسرائيلي، كما يرغب نتنياهو واليمين الإسرائيلي المتطرف.”

وقال يغال بالمور، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية، بأنه “لن يرد على كل هراء يقوله السيد عريقات.”

في هذه الأثناء، اتهمت حماس محكمة مصرية يوم الأحد بأنها “تحالفت مع الاحتلال [الإسرائيلي]” من خلال مناقشة دعوة إلى تصنيفها كمجموعة إرهابية في الأسبوع الماضي.
في 25 ديسمبر، أعلنت الحكومة المصرية المدعومة من الجيش عن الإخوان المسلمين كمنظمة إرهابية ، بعد إسقاط حكومتهم قبل ستة أشهر. وقالت حماس أنه هذه هي المرة الأولى في التاريخ التي يتم فيها مناقشة ادعاء كهذا، واصفة ذلك ب-“انتهاك للمعايير الدولية.”

وفي بيان صحفي نُشر على موقعها في الانترنت قالت حماس، “تصنيف حماس كمجموعة إرهابية هو تصنيف صهيوني،” وأضاف البيان، “اتجاه البعض لاعتماد مثل هذا التصنيف يدل عن تحالف مع الاحتلال ودعم له… المتوقع من الأمة دعم المقاومة الفلسطينية، وليس محاكمتها.”

تم تحرير هذا المقال بعد نشره ليشمل توضيحا من مكتب صائب عريقات بشأن طبيعة تصريحاته.