رام الله- اعلن كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات الخميس ان الفلسطينيين يرفضون اي تمديد لمفاوضات السلام الجارية حاليا مع اسرائيل لما بعد الموعد النهائي المقرر بنهاية نيسان/ابريل القادم.

وقال عريقات لوكالة فرانس برس تعقيبا على تصريحات وزير الخارجية الاميركي جون كيري التي اكد فيها ان المفاوضات قد تتواصل الى ما بعد نهاية نيسان/ابريل “لا معنى لتمديد المفاوضات حتى ولو لساعة واحدة اضافية اذا استمرت اسرائيل ممثلة بحكومتها الحالية بالتنكر للقانون الدولي”.

وتأتي هذه التصريحات وسط أنباء يوم الخميس أن رئيس الولايات المتحدة باراك أوباما يخطط لزيادة انخراطه في الضغط على الجانبين لقبول اقتراحات الإطار لوزير الخارجية الأمريكي جون كيري.

وخلال اجتماعه المقرر مع رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو يوم الاثنين في واشنطن، سيقوم أوباما بتوجيه طلب عاجل للزعيم الإسرائيلي لقبول خارطة طريق كيري المعممة لمفاوضات الوضع النهائي، وفقا لما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز.

ومن المتوقع أن يقوم الرئيس الأمريكي بنفس الضغوطات على رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس عندما يلتقي الزعيمان في الشهر المقبل.

ومنذ انتخابه قام أوباما بإعطاء كيري المسؤوليات عندما يتعلق الأمر بالشرق الأوسط، حيث قام وزير الخارجية الأمريكي ب-11 رحلة إلى المنطقة منذ قيامه بالمساعدة بإطلاق جولة جديدة من المباحثات في يوليو.

في هذه الأثناء أفادت أنباء أن الحكومة قامت بهدوء وبشكل غير رسمي بتجميد البناء في المستوطنات خارج الكتل الرئيسية في الأشهر القليلة السابقة في إذعان واضح للضغوط الأمريكية.

وفقا لتقرير يديعوت أحرونوت يوم الخميس، طلب رئيس المجلس الإقليمي لعور الأردن ديفيد الحياني من سكرتير مجلس الوزراء افيحاي ماندلبليت الأسبوع الماضي تفسيراً لوقف البناء في المستوطنات التي يديرها، حتى في المشاريع التي حصل على موافقة عليها من وزير الدفاع. قيل له أن الأمر أتى من اعلى لوقف خطط البناء في المستوطنات خارج التكتلات الكبرى.