تم عرض فيلم تشارك فيه فتيات فلسطينيات وإسرائيليات تقرأن فقرات من “يوميات آن فرانك” والذي تم تصوير جزء منه في قطاع غزة خلال حرب عام 2014، لكن تفاصيل الحدث بقيت سرية لتجنب رد فعل محتمل من السلطات الإيرانية.

فيلم “آن فرانك: في الماضي والحاضر” يظهر 10 فتيات – إسرائيليتان وثمانية فلسطينيات – يقرأن سطورا من اليوميات التي كتبتها الفتاة الهولندية اليهودية من مخبئها خلال الحرب العالمية الثانية.

الفيلم المسرود باللغة العربية، مع ترجمة باللغة الإنجليزية، هو للمخرج الكرواتي ياكوف سدلر وتم تصويره لعرض قصة فرانك على العالم العربي والشرق الأوسط، حيث ينكر الكثيرون هناك حدوث المحرقة، ومن بينهم المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي.

وأعقب العرض السري للفيلم في إيران حديث مطول لسدلر، الذي حض الجمهور على تعلم المزيد عن المحرقة، بحسب ما ذكره موقع “ديلاين هوليوود” الأربعاء.

وأثنى سدلر على الشخص – الذي لم يذكر التقرير اسمه – الذي قام بتنظيم عرض الفيلم.

وقال سدلر “بالنسبة لهذا الشخص الذي قام بتنظيم العرض، لم يكن ذلك بالأمر السهل والبسيط”، وأضاف “في الأساس، كان هذا العرض غير قانوني”.

الفيلم استخدم مشاهد متعددة من غزة في الخلفية، بما في ذلك أكوام من الركام، على الأرجح من الغارات الجوية الإسرائيلية. مقاطع أخرى من الفيلم تم تصويرها في مدينتي يافا والقدس.

وقال سدلر: “تحدثنا كثيرا عن تأثير الفن على عالم اليوم. في النهاية، قال لي أحد الطلاب: ’شكرا على تعليمنا شيئا جديدا”.

ولم يتم الكشف عن موقع عرض الفيلم أو هوية منظم العرض لحماية من حضروا الفيلم من تعرضهم للعقاب من قبل السلطات.

وقال سدلر: “بعد العرض، قام مدير المكان وطالبان آخران بدعوتي لفنجان قهوة. قالوا لي ’يسعدنا أن تكون لدينا علاقات أفضل مع الولايات المتحدة؛ نحن نحب كل ما يأتي من هناك’. لم ألتقط صورا لهم لأسباب أمنية تتعلق بهم”.