تم الكشف عن كوفية ضخمة، يقال إنها الأكبر في العالم، هذا الأسبوع في حفل أقيم في ملعب لكرة القدم في بلدة بجنوب الضفة الغربية بالقرب من الخليل.

وتعتبر الكوفية رمزاً فلسطينياً وطنياً. وكان رئيس منظمة التحرير الفلسطينية السابق ياسر عرفات معروفا بارتدائها على رأسه.

وشارك الطلاب والمسؤولون والقادة المحليون الفلسطينيون في الحفل الذي أقيم في دورا، وهي بلدة تقع جنوب مدينة الخليل، يوم الأربعاء للكشف عن الكوفية، التي تبلغ مساحتها 3000 متر مربع، بحسب قياس موقع أخبار السلطة الفلسطينية الرسمي “وفا”.

وقال تقرير وفا إن الكوفية هي الأكبر في العالم. كما ذكر أن طلاب دورا جمعوا كوفيات وتم إرسالها إلى مصانع في الخليل لتحويلها إلى قطعة واحدة كبيرة.

تم الكشف عن كوفية ضخمة هذا الأسبوع في حفل أقيم داخل ملعب لكرة القدم في بلدة دورا جنوب الضفة الغربية، بالقرب من الخليل. (Credit: Wafa)

وتم تنفيذ مبادرة مماثلة في نوفمبر 2018، أسفرت عن بناء كوفية مساحتها 1400 متر مربع، حسب تصريح رمزي القواسمي، المسؤول في وزارة التعليم بالسلطة الفلسطينية.

وكتب على لافتة ترحب بالفلسطينيين في الحفل الذي أقيم في دورا إن الكوفية الكبيرة التي تم الكشف عنها يوم الأربعاء كانت “تخليدا لذكرى الراحل صاحب الكوفية الشهيد ياسر عرفات”.

وقال القواسمي إن الفلسطينيين يأملون في إنشاء كوفية مساحتها 5000 متر مربع في عام 2020.

وقال في تصريح لـوكالة وفا: “رسالتنا هي ان الكوفية الفلسطينية هي رمز العزة ورمز الشمخ، ورمز للشهداء والأسرى. يجب أن نحافظ عليها”.