تظاهر نحو 200 عربي اسرائيلي السبت في شمال اسرائيل دعما للمحتجز الفلسطيني محمد علان المضرب عن الطعام منذ نحو شهرين والذي دخل في حالة غيبوبة منذ الجمعة الماضي.

وشارك نواب ايضا في هذا التجمع الذي جرى بمبادرة من رئيس الحركة الاسلامية في اسرائيل الشيخ رائد صلاح في وادي عارة في شمال اسرائيل.

وحمل المتظاهرون لافتات تدعو الى اطلاق سراح محمد علان وانهاء احتجازه الاداري، وهو تدبير يتيح للسلطات الاسرائيلية احتجاز اي شخص من دون توجيه تهم اليه لمدة ستة اشهر قابلة للتمديد.

كما اقيم تجمع آخر دعما لمحمد علان في مدينة الخليل في جنوب الضفة الغربية ضم عشرات الاشخاص، بحسب ما نقل صحافي لفرانس برس.

ولم تتخلل التجمعان اي حوادث امنية.

وكان محمد علان المضرب عن الطعام دخل الجمعة في حالة غيبوبة ووضع تحت التنفس الاصطناعي في مستشفى عسقلان في جنوب اسرائيل، كما يتم حقنه بمياه مملحة.

وردا على سؤال لفرانس برس اكد المستشفى السبت ان معالجة علان تتم بالاتفاق مع عائلته، وسيبقى تحت التنفس الاحتياطي حتى الاحد على الاقل.

وكثيرا ما يضرب المحتجزون الفلسطينيون عن الطعام احتجاجا على شروط احتجازهم.

واصدرت اسرائيل الشهر الماضي قانونا خلافيا يتيح تغذية المضربين عن الطعام بالقوة في حال كانت حياتهم في خطر.

وقبل ان يدخل في حالة غيبوبة كان علان شبه فاقد لبصره وسمعه، ولم يكن قادرا على الحركة، بحسب ما افاد اقرباؤه.

واعتبرت اللجنة الدولية للصليب الاحمر الاسبوع الماضي ان علان “معرض للموت الوشيك”.